الجزائر

سكنات “عدل”: توزيع 320 مقررا على منتسبي الأمن الوطني من ست ولايات من الوسط

الجزائر – تم يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة توزيع 320 مقررا على منتسبي الأمن الوطني من ست ولايات لناحية الوسط للاستفادة من سكنات الوكالة الوطنية لتحسين السكن  وتطويره “عدل” بحضور وزير السكن والعمران والمدينة كمال ناصري وعدد من الإطارات المعنية والسلطات المحلية.

و أكد المدير العام للأمن الوطني أونيسي خليفة في كلمة له خلال هذا الحفل الرمزي الذي تم خلاله توزيع 320 مقررا على موظفي وإطارات ورتباء وأعوان الأمن الى جانب متقاعدين وذوي الحقوق من ست ولايات من منطقة الوسط للاستفادة من سكنات “عدل” – على “أهمية ترقية وتطوير العنصر البشري في المؤسسة الامنية من خلال التكفل بأوضاعه لاجتماعية من اجل إضفاء أكثر فعالية في العمل الشرطي”.

وذكر المسؤول ذاته في كلمة ألقاها نيابة عنه مراقب الشرطة بوبكر بوحامد مدير الصحة والنشاط الاجتماعي الرياضات بأن مؤسسة “عدل” خصصت في إطار “برنامج البيع بالإيجار” أزيد من 324  25مسكن للأمن الوطني حيث بلغ عدد المستفيدين لحد اليوم  2470 عنصرا من 25 ولاية“. علما بأنه تم اليوم توزيع مقررات على منتسبي الأمن الوطني من ست ولايات الوسط وهي لجزائر, بومرداس تيبازة , البويرة , تيزي وزو  والشلف.

واعتبر السيد أونيسي بأن هذه “الوقفة الرمزية ستكون لها حتما ايجابية في نفسية قوات الشرطة وستزيدهم عزما على التضحية ونكران الذات في سبيل نشر رسالة الأمن والتصدي  للإجرام بكل أشكاله ليعيش المواطن في أجواء يسودها الأمن والطمأنينة خاصة وأن البلاد على وقع الاستعداد لبناء صرح  الجزائر الجديدة على النهج النوفمبري الأصيل”.
وأشار في هذا الإطار الى أن “إجراء الاستفتاء حول مشروع تعديل الدستور في الفتح نوفمبر المقبل توليه المؤسسة الأمنية أهمية بالغة تليق بحجمه من خلال تجنيد عناصرها في مجال الأمن لمرافقة المواطن من الناحية الأمنية للسهر على توفير الأجواء المناسبة لتمكينهم من أداء هذا الواجب الوطني وممارسة الفعل الحضري في ظروف يسودها الأمن والاستقرار”.
وفي ختام كلمته ذكر المدير العام للأمن الوطني بكل التحديات التي ما فتئت تواجهها الجزائر نتيجة انتشار وباء كورونا “كوفيد-19″حيث وفرت الدولة كل الإمكانيات الصحية والمادية لحماية المواطن منوها بالدور الريادي الذي قام به أعوان الأمن الوطني لتطبيق إجراءات الحجر الصحي وتوعية المواطن من مخاطر هذا الوباء العالمي رفقة شركاء من بينهم  أطباء ومستخدمي الصحة وكافة شرائح المجتمع.
كما اغتنم السيد أونيسي هذه السانحة ليؤكد لمنتسبي الأمن الوطني على “عزم والتزام المؤسسة الأمنية على مواصلة العمل لتوفير المزيد من الظروف الاجتماعية والمهنية لتحسين الاداء والرفع من قدرات التنمية البشرية من أجل إضفاء المزيد من العملية وبلوغ الاحترافية في العمل الشرطي”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق