Uncategorized

سوناطراك-ايني: التوقيع على عدة اتفاقات تعاون أساسا في القطاع الغازي

الجزائر– وقعت كل من الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك و المجمع الايطالي ايني, يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة, على عدة اتفاقات تعاون في قطاع الغاز و على مذكرة تفاهم تتعلق بفرص الاستثمار في استكشاف و انتاج المحروقات.

و تسمح مذكرة التفاهم الموقع عليها بحضور وزير الطاقة, عبد المجيد عطار و الرئيسين المديرين العامين للشركتين المذكورتين, توفيق حكار و كلاوديو ديسكالزي للطرفين بتحديد فرص الاستثمار في مجال استغلال و انتاج المحروقات في الجزائر في اطار قانون المحروقات الجديد.
كما تشمل مذكرة التفاهم بحث فرص الاستكشاف و الانتاج على المستوى الدولي.

وتم أيضا التوقيع على ثلاثة (03) اتفاقات في مجال الغاز تتعلق بتسويق من قبل سونطراك لصالح الأطراف المذكورة، لكميات من الغاز الجاف مستخرجة من حقول أرهود 2, سيف فاطمة 2 و زملة العربي, بحجم سنوي يقدر بحوالي 1,5 مليار متر مكعب, و ذلك الى غاية عام 2049.

و تم أيضا التوقيع على ملحق لعقد بيع الغاز المبرم بين سوناطراك وايني , المحدد للشروط التجارية برسم السنة الغازية 2020-2021.
إذ تم تجديد العقد المذكور الذي يعود تاريخه الى سنة 1977, في مايو 2019,بغرض تموين السوق الايطالية, لمدة ثمانية (08) سنوات الى غاية سنة 2027 مع احتساب سنتين (02) اختياريتين اضافيتين.
و خلال ندوة صحفية على هامش مراسم التوقيع هاته, أشاد وزير الطاقة بعلاقات الشراكة بين المجمعين الطاقويين, مذكرا بأن ايني تعد أزيد من 12 عقد تعاون مع سوناطراك في مجالي الاستكشاف و الاستغلال.

اقرأ أيضا:    “ابرام عقود لبيع وشراء الغاز الطبيعي المسال والغاز عبر الأنابيب بين “سوناطراك” و”انجي

وقال السيد عطار أن الامر “يتعلق (إيني مذكرة تحرير) بشريك تاريخي من المقام الأول بالنسبة للجزائر في قطاع المحروقات” مشيرا إلى أهمية تطوير التعاون بين الطرفين في قطاعات المنبع والمصب وكذا في مجال التسويق بما يضمن المصلحة المشتركة.
وبالنسبة للرئيس المدير العام لسوناطراك ستسمح مذكرة التفاهم بتعزيز العلاقات بين الطرفين في مجال الاستكشاف والاستغلال بالجزائر.

وتابع السيد حكار قائلا “يوجد الكثير من الفرص التي يتعين دراستها سويا، إذ يتعلق الامر بتقييم الفرص المتاحة دوليا وتطوير مشاريع الطاقة الشمسية على مستوى الحقول المتواجدة ضمن شراكة سوناطراك-إيني”.

اما السيد ديسكالزي، فأوضح انه على الرغم من أزمة قطاع المحروقات على المستوى الدولي و التي استوجبت تخفيض استثمارات الشركة الإيطالية بحوالي 35 بالمئة، فإن إيني قررت البقاء في الجزائر ومواصلة نشاطها بالميزانية ذاتها”.
وأردف بالقول أن “ذلك يبرهن أننا نعمل جيدا مع شركائنا من ناحية الوقت والاجراءات”.
وحسب بيان لسوناطراك فإن “هذا اللقاء يؤكد إرادة الطرفين في تطوير شراكتهما في مختلف مجالات الصناعة البترولية والغازية وكذا في ميدان الطاقات المتجددة”.
وأضاف البيان “أنه سيتم إطلاق دراسات لانجاز مشاريع جديدة لاقامة محطات توليد الطاقة الشمسية على غرار تلك التي تم إنجازها بموقع الإنتاج الجديد بئر ربع  شمال”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق