أخبار العالم

شرقي : التقاعس في تعيين مبعوث أممي جديد الى ليبيا يؤجل الحل السلمي للنزاع

أديس أبابا – أعرب الإثنين مفوض السلم والامن في الاتحاد الافريقي, إسماعيل شرقي عن أسفه ازاء التقاعس عن تعيين مبعوث جديد  للامم المتحدة  الى ليبيا خلفا لغسان سلامة, مما يؤجل الحل السلمي للنزاع الدموي في هذا البلد وما ترتب عنه من آثاره وخيمة على الشعب خاصة في ظل انتشار وباء كوورنا.

وأضاف المفوض الافريقي في تصريح لوأج أن التقاعس عن تعيين ممثل خاص للأمم المتحدة خلفا لغسان سلامة، المستقيل مند ما يقارب شهرين، “يطرح الكثير من التساؤلات لدى الفاعلين و المهتمين بالشأن الليبي”، متسائلا حول “ما اذا كانت الجهود المبذولة تهدف فعلا إلى إيجاد حل نهائي للأزمة الليبية أم هي مجرد مساعي أنانية لتحقيق مصالح وأجندات ضيقة على حساب مصير الشعب الليبي”.
كما تأسف المسؤول الافريقي على حالة وقف اطلاق النار في ليبيا بقوله: “للاسف الشديد، تلاشت الأمال والتوقعات التي تولدت عن مؤتمر برلين، بعد رفض الاطراف الليبية الانصياع لنداءات الأمم المتحدة ورئيس الاتحاد الافريقي، سيريل رامافوزا، لوقف الاقتتال وفسح المجال للتعاطي مع وباء كوفيد 19 و تداعياته الاقتصادية والاجتماعية”.
هذا بالاضافة الى استمرار التدخلات الاجنبية، اذ يعتقد إسماعيل شرقي أن الوضع في الاراضي الليبية اليوم “يفرض تحركا من المجتمع الدولي لوقف جميع المتورطين في الشأن الليبي”.
وعن ارسال بعثة مراقبين مشتركة مع الامم المتحدة من اجل مراقبة سير وقف اطلاق النار الذي كانت الاطراف الليبية قد التزمت به في 12 فبراير المنصرم بدعم من المجتمع الدولي و دول الجوار والاتحاد الأفريقي، لكن سرعان ما استؤنفت الاعمال العدائية لا سيما في العاصمة طرابلس، أبرز السيد شرقي “نحن بعيدين كل البعد عن ذلك” لافتا الى أن “هذه الخطوة لن تتم الا بعد توقف المعارك وتوقيع الاطراف الليبية على وقف فعلي لاطلاق النار”.
 
تأثير وباء كورونا على السلم و الامن في القارة
 
وتطرق السيد شرقي ايضا الى مخرجات الاجتماع الأخير لمجلس السلم والامن الذي عقد بحر الاسبوع الماضي، والذي خصص لبحث أوضاع السلم والامن في القاره في ظل تفشي جائحة كورونا التي تعصف بالعالم في هذه الايام، مؤكدا أن “تداعيات الفيروس كانت بالغة على السلم والأمن من جهة وعلى جهودنا من اجل إسكات البنادق من جهة ثانية”.
ولم يخف السيد شرقي “التخوف الكبير للاتحاد الافريقي كون الجماعات الارهابيه والاجراميه ستستغل الوضع الحالي لأجل مضاعفة عملياتها الارهابيه والاجراميه من تهريب و توظيف للعناصر و بعث الخوف ونشر المعلومات المضللة، وهذا في الوقت الذي تركز فيه اجهزه وقوات الامن جهودها على تطبيق الاجراءات المتعلقة بوباء كورونا“.
وهو الامر الذي شدد عليه المجلس ودعا الى “وجوب التحلي باليقظة وتمتين التعاون والتنسيق ما بين اجهزه الامن للدول الافريقيه”.
وحسب مفوض السلم والامن فقد شهدت الكثير من المفاوضات وعمليات إحلال السلام “تباطؤا وتراجعا لاسيما في السودان وجنوب السودان و ليبيا و جمهوريه افريقيا الوسطى”.
ولفت السيد شرقي في هذا الشأن الى أنه “في الوقت الذي همت فيه القاره لتنفيذ قرارات مؤتمر رؤساء الدول والحكومات المنعقد بأديس أبابا في فبرايرالفارط و الذي جعل من إسكات البنادق هدفا له خلال2020 ، وجدنا انفسنا في مواجهه هذا الفيروس الذي كبح جهودنا في الوساطه والوقايه من النزاعات”.
اما بخصوص التباعد الاجتماعي الذي اعتبره المسؤول الافريقي “ضمانا “للحد من انتشار جائحه كوفيد 19” فانه يطرح أكثر من تحد بالنسبة للعاملين في مجال عمليات حفظ السلام والمساعدات الانسانيه ومراكز النازحين داخليا واللاجئين الذين يفوق عددهم 30 مليون شخص في القارة وهو ما يتطلب من المنظمة القارية “حمايه هذه الفئات لان اي خطأ او اهمال ستكون نتائجه وخيمة”.
كما شدد السيد شرقي على ضرورة وأهمية اتخاذ تدابير وقائية بخصوص الفئات الهشه وذات الدخل الضعيف التي ستتضرر لا محال إن طال أمد الحجر الصحي وهو ما قد ينجم عنه ازمات اجتماعية وسياسية لاسيما في الدول ذات الموارد الضعيفة والخارجة من نزاعات.
ونوه في السياق بمبادرة الاتحاد الافريقي بإنشاء صندوق التضامن الافريقي لمواجهة فيروس كورونا.
كما أكد المجلس على مساندة وتأييد منظمة الصحة العالمية ومديرها العام السيد تيدروس أدهانوم غيبريسوس وما يقوم به من عمل “مثالي” في تسيير الأزمة وتجنيد التعاون والتضامن الدوليين الضروريين لاحتواء جائحة كورونا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق