الجزائر

شهر التراث بورقلة: برنامج ثقافي متنوع عبر الفضاء الأزرق

ورقلة – يجري تنشيط برنامج ثقافي متنوع عبر الفضاء الأزرق بمختلف المؤسسات الثقافية بولاية ورقلة في إطار إحياء شهر التراث (18 أبريل-18مايو) تحت شعار” ابقى في بيتك و التراث الثقافي ضيفك “، حسبما علم يوم الإثنين لدى مسؤولي قطاع  الثقافة.

ويتم إحياء شهر التراث هذه السنة في ظروف غير عادية بالنظر للحالة الصحية الإستثنائية التي تمر بها البلاد جراء تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ، مما فرض عديد التدابير الوقائية ومن بينها الحجر الصحي الجزئي.

ويتضمن هذا البرنامج الثقافي الذي يبث عبر صفحات وسائط التواصل الإجتماعي بإشراف مديرية الثقافة، عديد الفقرات من بينها محاضرات و ندوات ينشطها مختصين بالمجال الثقافي و مهتمين بالتراث المحلى ، بهدف تثمين ما تزخر به الولاية من رصيد تاريخي وتراثي ، والتعريف بالمعالم الأثرية العريقة التي تعتبر واحدة من الشواهد الحضارية بالمنطقة ، حسبما صرح لـ”وأج” مدير الثقافة.

وبرمجت ضمن هذه الفعاليات أيضا بث باقة من الأنشطة الثقافية و العلمية و الترفيهية التي نظمتها دار الثقافة مفدي زكرياء خلال السنوات الماضية في إطار إحياء شهر التراث، مثلما اضاف السيد قرميدة مختار.

اقرأ أيضا:       ورقلة: ضرورة الحفاظ وتحسين التنوع البيولوجي بالفضاء الواحاتى …

وبالمناسبة أبرز السيد قرميدة خلال بث مباشر عبر الصفحة الرسمية “فايسبوك” لمديرية الثقافة شتى المكاسب المحققة لإعادة الإعتبار للتراث الثقافي المبني بالولاية ، وذلك من خلال تصنيف عديد الممتلكات الثقافية التي تكتسي قيمة تاريخية و معمارية وفنية ، من بينها تسجيل نحو 48 معلم تاريخي و 15 قصرا في قائمة الجرد الإضافي منذ انطلاق العملية سنة 2009.

كما استعرض ذات المسؤول مختلف عمليات الترميم التي تم تجسيدها عبر هياكل ثقافية ومواقع أثرية ودينية منتشرة بالولاية من بينها المتحف البلدي (المتحف الصحراوي سابقا) بعاصمة الولاية ، و الجامع الكبير بمدينة تقرت الكبرى ، وواجهة القصر العتيق بورقلة .
ودائما في إطار الإهتمام بالتراث المادي للمنطقة ذكر مدير الثقافة أن هناك عديد الدراسات لترميم بعض المعالم الأثرية الأخرى على غرار” دار القاضي” بقصر ورقلة العتيق ، ومسجد “مستاوة”  بتقرت ، وذلك بالتعاون مع الجمعيات الثقافية المحلية المهتمة بالمعالم التاريخية .

وسترتكز جهود مديرية الثقافة مستقبلا على إعادة الإعتبار أيضا لبعض المواقع الأثرية الأخرى التي تعاني من الإهمال و طالتها أعمال التخريب، أو مهددة بالإندثار، ومن بينها مواقع تاريخية عريقة على غرار مدينة سدراتة الأثرية (10 كلم جنوب غرب ورقلة) التي لازالت أجزاء ا هامة منها مغمورة تحت الرمال ، ومعلم “سيترون” وبرجي “رانو” و “دوفيك” بتقرت (160 كلم شمال عاصمة الولاية ) ،استنادا إلى ذات المصدر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق