أخبار العالم

عدم تصفية الإحتلال المغربي في الصحراء الغربية يهدد السلام في افريقيا

الجزائر – حذر الخبير في القانون الدولي والاستاذ بجامعة الجزائر، علاوة العايب، من تداعيات التماطل في تصفية الاحتلال المغربي للصحراء الغربية على المنطقة المغاربية والافريقية بشكل خاص، مؤكدا أن ” الصحراء الغربية بؤرة توتر قابلة للانفجار في أي لحظة” وتساءل السيد العايب، في لقاء مع (واج)، يوم الاثنين، بمناسبة الذكرى 39 لليوم العالمي للسلام، الذي تحتفل به الامم المتحدة كل سنة، “كيف يمكن أن تحتفل البشرية، باليوم العالمي للسلام، و الصحراء الغربية مازالت المستعمرة الوحيدة في قارة افريقيا؟ “.

وصرح ” لماذا لم تطبق القرارات الدولية لإرغام الاحتلال المغربي على الانصياع للشرعية الدولية، و تنظيم استفتاء يقرر فيه الشعب الصحراوي مصيره، لاسيما و أن عدم تسوية القضية  يهدد استقرار المنطقة الافريقية برمتها”.

إقرأ أيضا:  لجنة حقوق الانسان الصحراوية: على إسبانيا “تصحيح الخطأ” عبر الإلغاء الرسمي” لاتفاقية مدريد

و استعرض الأستاذ بجامعة الجزائر، مأساة الشعب الصحراوي الذي لا يزال تحت الاحتلال منذ أكثر من أربعة عقود، رغم أن القانون الدولي فصل بموجب الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية عام 1975 بشكل واضح و قطعي، أنه ” لا سيادة للمملكة المغربية على اقليم الصحراء الغربية”.

تابع يقول ” الصحراء الغربية كانت و منذ نهاية خمسينيات القرن الماضي اقليم غير مستقل وكانت اسبانيا الدولة المحتلة للصحراء الغربية ترسل تقارير دورية الى لجنة تصفية الاستعمار التابعة  للأمم المتحدة حول الوضعية

السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية والثقافية والتعليمية لسكان الصحراء الغربية حتى يتسنى لهم تقرير مصيرهم  طبقا لقرار الجمعية العامة الشهير رقم 1514  الصادر بتاريخ 14 ديسمبر 1960، الذي يقضي بحق الشعوب المستعمرة في الاستقلال”.
و يضيف ” غير أن اسبانيا تخلت عن التزاماتها الدولية  وعقدت صفقة  مع المغرب و موريتانيا، فيما يعرف تاريخيا باتفاقية مدريد الثلاثية بتاريخ 14 نوفمبر 1975 ” سلمت بموجبها الصحراء الغربية الى المغرب و موريتانيا، غير ان هذه الأخيرة انسحبت من هذه الاتفاقية، و بقيت المملكة المغربية خلافا لكل المواثيق الدولية ذات الشأن.
و لفت السيد العايب الى أن عدم اعتراف المجتمع الدولي باحتلال المغرب للصحراء الغربية ادى الى اعتراف حوالي 90 دولة  بالجمهورية العربية الصحراوية و ما تزال الاعترافات متواصلة بحق الشعب في تقرير مصيره  بنفسه .

على هذا الاساس، واصل يقول،  ” تم تشكيل بعثة للأمم المتحدة  لتنظيم الاستفتاء  في الصحراء الغربية “مينورسو”  بقرار من مجلس الامن الاممي رقم 690 المؤرخ في 29 ابريل 1991، لكن العراقيل المغربية حالت دون تنظيمه، داعيا الدول الداعمة للمغرب، ل” مراجعة  حساباتها والعودة الى جادة الصواب، والوقوف الى جانب اصحاب الحق  بإرغام المغرب على تنظيم استفتاء لتقرير المصير تحت اشراف الامم المتحدة”.

و تأسف علاوة العايب، للتأخر في تعيين مبعوث شخصي للأمين العام للمتحدة في الصحراء الغربية، و التماطل في جدولة الاستفتاء، لتصفية اخر استعمار في القارة الافريقية، مشددا على ضرورة تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير مصيره في اقرب وقت.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق