منوعات

علاج الأطفال المصابين بالسيدا: التوقيع على إتفاق يسمح بتخفيض تكلفة الأدوية ب75%

الجزائر – وقع مؤخرا عدة شركاء دوليين على اتفاق “مبتكر وتاريخي” سيسمح بتخفيض تكلفة علاج الأطفال المصابين بنقص المناعة المكتسبة (سيدا) ب 75 بالمئة بالبلدان ذات الدخل الضعيف والمتوسط، حسب ما أورده برنامج الامم المتحدة لمكافحة السيدا بالجزائر.

و أوضح المصدر ذاته أن “علاجا لنقص المناعة المكتسبة الذي طال انتظاره والمصمم خصيصا للأطفال سيكون متوفرا من الآن فصاعدا بالبلدان ذات الدخل الضعيف والمتوسط بفضل اتفاق مبتكر و تاريخي أبرم بين منظمة يونيت ايد (Unitaid) ومبادرة كيلنتون لتوفير الصحة”.
وذكر المصدر أن “يونيت أيد” هي منظمة دولية لشراء الأدوية أما مبادرة كيلنتون  فهي مؤسسة أمريكية لدعم الاستفادة من العلاج المضاد لفيروسات النسخ العكسي.

إقرأ أيضا:  برنامج الأمم المتحدة لمكافحة السيدا: الجزائر تحقق نتائج “استثنائية” في معالجة مرض السيدا

كما تمت الاشارة الى أن هذا العلاج سيسمح بتقليص، بشكل معتبر، تكلفة علاج الأطفال المصابين بالسيدا سنويا من 480 دولار للطفل الواحد الى أقل من 120 دولار للطفل الواحد مع التأكيد على أن العلاج الجديد يذوب في الماء وله نكهة الفراولة مما يسمح بعلاج الأطفال الصغار المصابين بأفضل الأدوية المتوفرة.
و ذكر برنامج الأمم المتحدة لمكافحة السيدا بالجزائر بالشراكة المبتكرة التي سمحت بالإسراع في تطوير أول دواء جنيس خاص بالأطفال يذوب في الماء Dolutegravir علما أن الاعلان عن هذا العلاج المضاد للسيد “لأول مرة” كان في أكتوبر الماضي.
و اعتمادا على الاتفاق الجديد للسعر المبرم بين صانعي الأدوية الجنيسة فيترايس (Viatris)  و ماكليودس (Macleods) فانه من المنتظر، مستقبلا، الاعلان عن دواء جديد قابل للذوبان من  (Dolutegravir (DTG بتكلفة سنوية تقدر ب 36 دولار للطفل الواحد مقابل حوالي 400 دولار من قبل حسبما تم الاعلان عنه.

وقد سمحت  الشراكة المبتكرة المبرمة بين منظمة يونيت ايد ومبادرة كيلنتون لتوفير الصحة وفيف هالث كير (Viiv Healthcare) و كذا فياتريس، بالحصول على الموافقة القانونية الاسرع التي لم يسبق الحصول عليها في اطار برنامج الخطة الرئاسية الطارئة لإغاثة المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة (PEPFAR) الخاصة بإدارة الاغذية و الادوية الامريكية (FDA) من اجل دواء اطفال جنيس ضد فيروس نقص المناعة المكتسبة” يضيف برنامج الامم المتحدة لمكافحة السيدا.

و اوضح ذات المصدر ان 1.7 مليون طفل في العالم يعيشون بفيروس السيدا الا ان النصف منهم فقط يتلقى العلاج، فيما يموت 100000 سنويا و ذلك بسبب عدم “توفر الادوية الفعالة و المقبولة و الملائمة لحالاتهم”.
في هذا الصدد صرح المدير التنفيذي لمنظمة يونيت ايد،  فيليب دينيتون ان “اطفال البلدان ذات الدخل الضعيف و المتوسط ينتظرون في الغالب عدة سنوات قبل الحصول على نفس الادوية مثل الكبار، مما يضر بنوعية حياتهم و يؤدي احيانا الى وفيات كان يمكن تفاديها.
كما يسمح هذا الانفاق المبتكر بان نوفر للأطفال في وقت قياسي، مثبطات الانزيم المدمج (Dolutegravir) بنوعية مضمونة، و ان كان الحصول على هذا العلاج سيحول حياة الاطفال الذي يعشون بفيروس نقس المناعة، من خلال مساعدتهم على البقاء تحت العلاج و انقاد الاف الارواح”.
و يضيف برنامج الامم المتحدة لمكافحة السيدا، ان مثبطات الانزيم المدمج توصي به المنظمة العالمية للصحة كعلاج اولي للأطفال الذين تزيد اعمارهم عن 4 اسابيع و يزنون اكثر من 3 كلغ منذ 2018، لكن و الى يومنا هذا لم يستفد من هذا الدواء الى الاطفال الذين يزنون 20 كلغ او اكثر بسبب غياب علاجات ملائمة في سن الاطفال الاصغر، مشيرا الى ان “جميع الاشخاص الذي يحملون فيروس السيدا يبلغون و يحافظون على مستوى الضغط الفيروسي الزائد”.
و خلص ذات المصدر الى ان “حمل فيروس غير منتهي قد يؤدي بشخص يعيش يفيروس السيدا، الى خطر الاصابة بأمراض اخرى مثل السل”، مشيرا في هذا الصدد الى الظرف الصحي العالمي الحالي المتمثل في وباء كوفيد-19.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق