أخبار العالم

غالبية أعضاء مجلس الأمن الدولي أيدوا المبادرة الفلسطينية لعقد مؤتمر دولي للسلام

رام الله (الضفة الغربية) – قال مندوب فلسطين الدائم في الأمم المتحدة رياض منصور، اليوم الثلاثاء، أن الغالبية العظمى من الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيدت المبادرة الفلسطينية لعقد مؤتمر دولي للسلام خلال اجتماع المجلس أمس الإثنين.  

 وذكر مندوب فلسطين الدائم في الأمم المتحدة رياض منصور لإذاعة (صوت فلسطين) إن غالبية الدول عبرت عن مواقف الدعم للقضية الفلسطينية وأكدت ضرورة بدء خطوات عملية لعقد مؤتمر للسلام تحت رعاية المجتمع الدولي.   

واعتبر منصور أنه “تم قطع خطوات أولية مهمة خلال اجتماع أمس الإثنين يمكن البناء عليها وصولا إلى الانتقال لخطوات عملية وجدية باتجاه عقد المؤتمر الدولي “، مشيرا إلى أن السعي الفلسطيني تركز في اجتماع يوم أمس على بدء خطوة عملية في الاتجاه الصحيح لعقد المؤتمر الدولي للسلام وحشد الدعم اللازم له من كافة الأطراف المعنية.   

إقرأ أيضا: منظمات وحركات فلسطينية تدعو للضغط على الاحتلال الاسرائيلي للافراج على الاسرى في ظل انتشار وباء كورونا

وأكد أن الجهود الفلسطينية ستتواصل خلال الشهرين المقبلين بانتظار عقد اجتماع أخر مفتوح لمجلس الأمن مطلع العام المقبل على أمل أن تكون الظروف أكثر نضجا لعقد المؤتمر.   
وأشار منصور إلى أنه سيتم التنسيق الدائم مع الأمم المتحدة ومختلف الأطراف الدولية لبدء العملية الجدية للتعاطي مع المبادرة الفلسطينية لعقد مؤتمر السلام وتجسيده على أرض الواقع.   

وشدد الدبلوماسي الفلسطيني على الحاجة لعقد المؤتمر الدولي للسلام “من أجل فتح بوابات جدية لعملية سلام توصل إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة وإحلال الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط”.   

وكان وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، رياض المالكيو قد دعا المجتمع الدولي إلى العمل لإنقاذ عملية السلام عبر عقد مؤتمر دولي متعدد الأطراف.   

وأكد المالكي في كلمته عبر الانترنت في اجتماع لمجلس الأمن في نيويورك لبحث مستجدات القضية الفلسطينية، على ضرورة تلبية دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعقد مؤتمر دولي للسلام مع إسرائيل.   

 إقرأ أيضا: قوجيل: “صفقة القرن” تنسف كل المبادرات الرامية إلى الحل “العادل و الشامل” للقضية الفلسطينية

واعتبر أن انعقاد المؤتمر للسلام من شأنه أن يساهم في ولادة الزخم اللازم لحشد المجتمع الدولي ككل لمساعدة الأطراف في التفاوض على اتفاقية سلام “ستغير منطقتنا إلى الأبد”.   

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد طلب في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي من الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيرس، بدء التحضير مع اللجنة الرباعية الدولية والأطراف الدولية لعقد مؤتمر دولي للسلام بداية من العام المقبل.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق