الجزائر

غرداية-المولد النبوي الشريف: أجواء احتفالية تحت تأثير البروتوكول الصحي

غرداية – جرت الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف هذه السنة بولاية غرداية في أجواء استثنائية بفعل تأثير البرتوكول الصحي الذي فرضته تفشي جائحة كورونا (كوفيد-19) حيث اقتصرت الاحتفالات بمناسبة على المدائح الدينية المسجلة في أقراص التي بثت عبر مكبرات الصوت للمساجد طيلة هذه الليلة المباركة .

وضمن أجواء إحياء هذه المناسبة الدينية العطرة نظم سكان سهل ميزاب ومتليلي والقرارة وبريان بعد صلاة المغرب حلقات في المديح والإنشاد الديني في ظل احترام صارم لتدابير التباعد الجسدي الذي فرضته إجراءات الوقاية من كوفيد-19.
وتمارس هذه التقاليد العريقة عبر مختلف المساجد في أجواء روحانية وتأمل للنصوص الدينية التي تنشد جماعيا وبأصوات عالية طيلة هذه الليلة المباركة إلى غاية موعد آذان صلاة الصبح. 
ويعتبر سكان المنطقة هذه المناسبة الدينية فرصة لإحياء أناشيد في مدح الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم وتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم و إحياء جوانب من السنة النبوية العطرة.

وتشكل الاحتفالات بمولد سيد الخلق محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم مناسبة أيضا لتبادل الزيارات بين الأقارب والجيران في أجواء حميمية وكرم نحو المحتاجين واليتامى، مع الحرص على تلقين الأطفال جوانب من أعمال خير البرية النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهي الأجواء التي أثرت عليها هذه السنة التدابير الوقائية التي اتخذت لمكافحة فيروس كورونا سيما إلزامية ارتداء الكمامة واحترام التباعد الجسدي، كما أوضح الحاج مختار أحد أعيان حي الحاج مسعود الشعبي.

وجرت العادة أن يحتفل الغرداويين بكافة تنوعهم الثقافي بالمولد النبوي الشريف في أجواء من العادات والتقاليد المتوارثة التي تعزز التربية الدينية في أوساط الأطفال والتماسك الاجتماعي والتضامن والكرم.
وعرفت هذه الاحتفالات الدينية هذه السنة انحسارا وتغييرا في البرنامج، إلى جانب التقليل من استعراضات الأطفال.
وعلى الرغم من تأثير كوفيد-19 على يومياتهم، فإن سكان ميزاب يعبرون بشتى الوسائل خلال هذا الحدث الديني عن مدى تشبثهم بالعادات والتقاليد المتوارثة من الأجداد، مثلما أوضح الدكتور أحمد نوح، أحد أعيان قصر بني يزقن .
وأشار بقوله “لقد حرصنا في الاحتفال السنوي بطريقة جد محدودة بكل حي بالنظر لما يقتضيه التباعد الجسدي”.
ويتميز هذا الحفل بتلك الأجواء البهيجة والألوان الزاهية التي تعم ذلك الاستعراض الكبير الذي تحمل فيه قناديل زيتية تقليدية (إينارن) وهو الحدث الذي يصنعه الأطفال وهم يرتدون اللباس التقليدي مرددين أناشيد ومدائح بالمزابية فرحا وابتهاجا بمولد خاتم الأنبياء والرسل.
وأشار السيد نوح بقوله “نحاول الإبقاء على التقاليد الأصيلة بقصر بني يزقن للسماح للأجيال الصاعدة من استدامتها”، موضحا أن هذا الاحتفال المولدي قد نظم هذه السنة على مستوى كل حي بغرض التحكم في عدد المشاركين. 
وبالقرارة فإنه ومن بين مظاهر إحياء المولد النبوي الشريف اجتماعيا إحياء عادة ” أدوال” والتي يحتفل بها العرسان الجدد، حيث يتم فيها استعادة وفي أجواء عائلية بهيجة طقوس الليلة الأولى من الزفاف.
وقبل حلول المولد النبوي الشريف تقوم عائلة العروس الجديدة بدعوة بنتها المتزوجة حديثا إلى منزلها، قبل أن تعود إلى عش زوجها عشية حلول هذه المناسبة الدينية وهي ترتدي أجمل لباس تقليدي، ترافقها أجواء من دقات الطبول والأهازيج النسوية، مثلما شرح السيد حاج قاسم من مدينة القرارة.
وعلى الرغم من أن هذه الطقوس الاحتفالية بالمولد النبوي الشريف تشهد بعض مظاهر عصرية لا تمت بصلة إلى قداسة هذه المناسبة الدينية العظيمة، على غرار استعمال المفرقعات والألعاب النارية وغيرها، إلا أن التقاليد المحلية المتوارثة لا زال سكان المنطقة متشبثين بها بكل صمود.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق