أخبار العالم

فتح قنصليات بالمناطق الصحراوية المحتلة تحديا غير مسبوق لميثاق الاتحاد الافريقي

برازيليا – أدانت الجمعية البرازيلية للتضامن مع الشعب الصحراوي إقدام بعض الدول على فتح قنصليات لها بالمناطق المحتلة من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، معتبرة ذلك انتهاك للشرعية الدولية وتحديا مباشرا غير مسبوق لميثاق الاتحاد الأفريقي.

ونقلت وكالة الأنباء الصحراوية (واص) عن الجمعية البرازيلية، إدانتها في بيان توج إجتماع لمجلس إدارتها أول أمس السبت، فتح قنصليات من قبل بعض الدول بأراضي الصحراء الغربية المحتلة الذي يعد إنتهاكا للشرعية الدولية ويشكل تحديا مباشرا غير مسبوق لميثاق الاتحاد الأفريقي، وينتهك سيادة دولة عضو في المنظمة القارية.
ووقفت الجمعية في اجتماعها على دور ومهمة المينورسو الاممية واوضحت ان سلبية البعثة في مواجهة هذا الانتهاك الجديد للاتفاقيات إنما يؤكد مرة أخرى “عدم فعالية عملها”.
كما أدانت وجود ثغرة غير شرعية في منطقة الكركرات، معربة عن تضامنها مع المجتمع المدني الصحراوي في تحركاته السلمية لإغلاقها نهائيا، لأنه يخالف الاتفاقات بين الطرفين، المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، بالإضافة إلى أن الثغرة تستخدم لعبور المخدرات المغربية تجاه مختلف دول المنطقة.
وناقش مجلس الجمعية خلال الإجتماع الذي حضرته ممثلية جبهة البوليساريو بالبرازيل الأوضاع الراهنة التي تمر بها القضية الصحراوية، وكذا كيفية القيام بأعمال تحسيسية تضامنية في الأوساط البرازيلية مع مراعاة الظروف الحالية وطابعها الاستثنائي الذي يفرضه فيروس كورونا.
وفي هذا السياق، هنأت الجمعية الحكومة الصحراوية على النتائج الإيجابية التي حققتها في مكافحتها فيروس كورونا، مما يدل على فعالية الإجراءات الصحية المتخذة في الأشهر الأخيرة.
وتعهدت الجمعية بأنها ستواصل أعمالها ومبادراتها لنشر الوعي بالقضية العادلة للشعب الصحراوي في البرازيل وستنضم إلى أي مبادرة أمريكية لاتينية في هذا الاتجاه.
وكانت انتهاكا ت حقوق الانسان من قبل المغرب ونهبه للثروات الطبيعية الصحراوية محل تداول واسع خلال اللقاء و ادانة شديدة حيث طالبت الجمعية بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين الذين أدانتهم السلطات المغربية ظلما بشهادة مراقبين دوليين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق