منوعات

قفزة نوعية في مؤشرات الدفع الالكتروني خلال السنة الجارية تزامنا مع تفشي وباء كورونا

الجزائر – سجلت قفزة “نوعية” في مختلف مؤشرات الدفع الالكتروني خلال السنة الجارية، تزامنا مع تفشي وباء (كوفيد-19)، حسب ما أكدته وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، يوم الثلاثاء، في بيان لها.

وأوضحت الوزارة أن التدابير الرامية إلى ترقية وتشجيع استخدام وسائط الدفع الالكتروني قد أسفرت، بالاستناد، إلى إحصائيات هيئة تجمع النقد الآلي GIE MONETIQUE الجهة المخولة بالإشراف على مراقبة و تسيير عمليات الدفع الآلي، إضافة إلى الأرقام المرصودة لدى مؤسسة بريد الجزائر، عن “تسجيل قفزة نوعية في مختلف مؤشرات الدفع الإلكتروني خلال السنة الجارية والمتزامنة مع تفشي وباء كورونا“.

و في هذا الإطار، بلغ إجمالي عدد عمليات الدفع الالكتروني خلال الأشهر الأربع الأولى من السنة الجارية ” 728.394عملية” أجريت من قبل مستعملي مختلف القطاعات، “تشكل العمليات المنفذة في قطاع الاتصالات لوحده (إتصالات الجزائر، موبيليس، جيزي و أوريدو) نسبة 93،34 بالمائة منها، ما يعادل 679.914 عملية عبر استغلال خدمات شحن الرصيد و دفع فواتير الهاتف واشتراكات الإنترنت”.

كما تجدر الإشارة إلى أن شبكة مؤسسة بريد الجزائر، قد عالجت لوحدها عبر منصتها النقدية “619.134 عملية”، مما يمثل “85 % من مجموع العمليات المسجلة”، حسب ذات البيان.
و قد بلغ معدل عمليات الدفع الإلكتروني المنجزة من خلال المنصة النقدية لبريد الجزائر منذ بداية تطبيق الحجر الصحي شهر مارس الفارط، “273 ألف عملية شهريا”، في حين كان هذا المعدل يقدر بـ” 52 ألف عملية شهريا خلال سنة “2019، أي بزيادة تفوق الخمس مرات”، حسب الإحصائيات المقدمة من قبل وزارة البريد والاتصالات السلكية و اللاسلكية.
و في سياق ذي صلة، وصل إجمالي المبالغ المالية المترتبة عن العمليات المنفذة خلال الأشهر الأربعة الأولى من سنة 2020، وفقا للمصدر ذاته، “ما يفوق 959 مليون دينار جزائري، استحوذ خلالها شهر أبريل لوحده على ما يمثل نسبة 33،78 بالمائة، بمبلغ قدر بـ 324 مليون دينار جزائري”. علما أن “حصيلة سنة 2019 بأكملها كانت قد بلغت 504 مليون دينار”.
و قد حققت المنصة النقدية لبريد الجزائر مبلغا يفوق 205 مليون دينار جزائري، من مجموع المبالغ المحصلة خلال الأشهر المذكورة في سنة 2020، أي بنسبة تتجاوز 63 بالمائة، يضيف نفس البيان.

وبدورها، “ساهمت التطبيقات التي وضعتها مؤسسة بريد الجزائر تحت تصرف زبائنها بشكل كبير في تشجيع استخدام أدوات التبادل الالكتروني”، مثلما أفادت به الوزارة الوصية التي أشارت إلى أن تطبيق “بريدي موب”،على سبيل المثال، والخاص بتحويل المبالغ المالية بصفة رقمية فورية بين حائزي الأرصدة البريدية الجارية، عرف استغلاله خلال أشهر سنة 2020 الخمسة الأولى، “قفزة نوعية”، و هذا “بما يفوق 234 ألف عملية، سجلت مبلغا قياسيا قدر بـ 3.2 مليار دينار جزائري”، متجاوزة بذلك تحويلات سنة 2019 التي وصلت في مجملها خلال إثني عشر شهرا إلى “2 ملياردينار جزائري”.

و في هذا الصدد، نوهت الوزارة بـ “الأثر الايجابي” الذي أحدثه الدخول حيز التنفيذ، ابتداء من 5 يناير المنصرم، لاتفاقية التشغيل المتبادل Interopérabilité المبرمة بين مؤسسة بريد الجزائر و شركة التعاملات الآلية ما بين البنوك SATIM، و التي تتيح لحاملي بطاقة الذهبية و البطاقة البنكية الاستفادة من الخدمات النقدية التي توفرها الموزعات الآلية لشبكات مكاتب البريد و البنوك بشكل متكامل و بالاستجابة إلى معايير السلامة و الفعالية المطلوبة.
كما أكدت أن “هذه النتائج المشجعة هي أولى ثمار التدابير المتخذة لتشجيع الدفع الالكتروني و التي ساهمت في الحد من تداول السيولة لاسيما خلال جائحة كورونا” معبرة عن أملها في أن ترتفع أكثر مستقبلا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق