أخبار العالم

قوات الجيش الصحراوي أفشلت مخططات المغرب اغراق المنطقة بسموم المخدرات

الشهيد الحافظ – أكد منسق الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي، بيدللا محمد إبراهيم، أن الوحدات الصحراوية الخاصة المختصة في مكافحة الجريمة المنظمة، أفشلت مخططات المغرب في إغراق المنطقة بسموم المخدرات كما أفشلت مختلف أنواع التهريب والجريمة.

جاء ذلك – وفقا لما أوردته وكالة الانباء الصحراوية (واص) – خلال زيارة تفقدية أداها المسؤول العسكري اليوم الثلاثاء الى الوحدات الخاصة المختصة في مكافحة الجريمة المنظمة والتي تندرج ضمن جولة تفتيشية تقوده الى كافة نواحي جيش التحرير الصحراوي وتدخل ضمن البرنامج السنوي لوزارة الدفاع الوطني الصحراوية.
وفي كلمته بالمناسبة، أشاد منسق الأركان العامة للجيش الصحراوي، بالمجهودات التي تبذلها هذه الوحدات من “دور في مكافحة الجريمة وبسط الأمن وحماية الحدود”.

إقرأ أيضا:   تأييد وتضامن إسباني واسع مع مطالب المتظاهرين الصحراويين لإغلاق الثغرة غيرالقانونية في الكركرات

كما أثنى ذات المسؤول “بمستوى جاهزية وإستعداد مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي بالوحدات الخاصة”. وقال ان كتائب جيش التحرير بقطاع الوحدات الخاصة المتخصصة في مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة “أفشلت مخططات العدو في إغراق المنطقة بالسموم كما أفشلت مختلف أنواع التهريب والجريمة وسيطرت بكل جد وحزم على قطاع حساس من مناطقنا المحررة بدماء الشهداء”.
واشارت (واص) الى ان مقاتلي وإطارات الوحدات الخاصة جددوا في محاضرة اقيمت بالمناسبة لتقييم الوضع ووضع مقاتلي جيش التحرير في تطورات الوضع الراهن، “استعدادهم لكل الإحتمالات رهن إشارة القيادة السياسية لجبهة البوليساريو والدولة وقرارات وتوصيات هيئة الأركان العامة للجيش”.
للتذكير كانت وحدات الجيش الصحراوي المختصة في مكافحة الجريمة المنظمة بالناحية العسكرية السابعة بمنطقة أغوينيت المحررة أحبطت نهاية يونيو الماضي عملية تهريب لكمية معتبرة من المخدرات ( 3775 كيلوغراما) كانت قادمة من المغرب وفي طريقها للتهريب عبر الجدار العسكري المغربي غير القانوني.
وقد تم اتلاف المخدرات المحتجزة في عملية حضرتها هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الصحراوي ومراقبين عسكريين تابعين لبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو)”.
وتؤكد التقارير الدولية والمنظمات المختصة بأن المملكة المغربية تعتبر من أكبر منتجي ومصدري المخدرات في العالم وهي التجارة التي تساهم في تمويل الجريمة وتزعزع إستقرار الدول في جميع بقاع العالم.

وفي رسالة وجهتها البوليساريو عبر ممثليها بالأمم المتحدة ،سيدي محمد عمار، الى مجلس الامن الدولي، أكدت أن “المغرب لا يزال يمثل أكبر منتج ومصدر للقنب الهندي في العالم، كما أكدت ذلك العديد من التقارير الدولية بما فيها تقرير الإستراتيجية الدولية لمكافحة المخدرات لعام 2020 الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، والتقرير العالمي عن المخدرات لعام 2020 الصادر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة”.

و اعادت البوليساريو في رسالتها التحذير من ان “التواطؤ بين العسكريين المغاربة من جهة وأباطرة المخدرات والمافيا المغربية من جهة أخرى، هو ما يفسر كيف يتم تهريب أطنان من القنب الهندي المغربي الصنع وبصورة متواترة عبر الجدار العسكري المغربي غير القانوني في الصحراء الغربية”. ودعت، إلى محاسبة المغرب عن “دوره الموثق جيدا في الاتجار بالمخدرات وغير ذلك من الأعمال المزعزعة للاستقرار التي تهدد أمن واستقرار المنطقة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق