الرياضة

كرة القدم/الجزائر/فيروس كورونا/: “لن يكون هناك بطل في حال التوقف النهائي للمنافسة”

الجزائر– استبعد رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم, خير الدين زطشي, يوم الثلاثاء, فكرة تعيين بطلا للرابطة المحترفة الأولى في حال التوقف النهائي للمنافسة, المعلقة منذ منتصف شهر مارس الماضي بسبب وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) .

وصرح زطشي على أمواج الإذاعة الوطنية قائلا :”في حال اتخاذ قرار توقيف البطولة عند آخر جولة لها, لا اعتقد  بأننا سنعين البطل, كون البطولة لم تذهب إلى جولتها الاخيرة . فالبطل هو الذي يبلغ ختام المنافسة أي الجولة ال 30. في المقابل سنعين ممثلي الجزائر في المنافسات الإفريقية, حيث سنأخذ عندئذ بعين الاعتبار الترتيب المسجل قبل توقف المنافسة”      .
وقد يستأنف الموسم الكروي 2019-2020, المعلق منذ 16 مارس بسبب جائحة كورونا, في حال رفع الحجر الصحي و السماح لعودة التجمعات” مثلما اتفق عليه المكتب التنفيذي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم في اجتماعه الأخير.
وقبل تعليق المنافسة عند جولتها ال 22, يحتل شباب بلوزداد صدارة الترتيب بمجموع 40 نقطة, و لقاء متأخر أمام كل من وفاق سطيف و مولوديّة الجزائر اللذين يتوفران على 37 نقطة لكل منهما و بلقاء متأخر للعميد.
واضاف  الرجل الأول للفاف :” ويبقى أحسن خيار لهذه المشكلة, استئناف المنافسة, ولكن في حال العكس سنختار اقل الحلول سوء. سنشرك الأندية التي تبقى  عنصرا لا مفر منه, في إيجاد الحلول. وسنواجه خيارين و هما: توقيف المنافسة و اعتبار الموسم أبيض أو توقيف البطولة و اعتماد ترتيب الجولة 22. ويبقى القرار بيد المكتب الفيديرالي, وليس بإجراء إداري” مستطردا :” سنوجه الدعوة للأندية التي ستقرر في إطار ديمقراطي بعدها سنصادق على القرار النهائي”.
 
 
–تعيين الأندية النازلة, مشكلة تؤرق الفاف–
 
وفيما يتعلق بالصيغة التي ستعتمدها ”الفاف” في حال التوقيف النهائي للمنافسة, المعلقة في الجولة 22, اعتبر زطشي انه ليس من العدل إنزال متذيل الترتيب الحالي بينما تبقى ثماني جولات عن نهاية البطولة.
وأفاد “فيما يخص النزول, يتطلب الأمر تفكيرا جيدا, لأنه ليس عدلا إنزال صاحب المركز الأخير في الجولة 22, والبطولة لم تنته بعد. ففي غضون ثماني جولات كل شيئ ممكن . لا أوافق القرارات الإدارية, باستثناء إذا كانت صادرة عن مديرية مراقبة وتسيير المالية أو من هيئات مماثلة.
وفي حال عودة البطولة, دعا رئيس الفاف الاندية الى ترشيد نفقاتها من أجل تطبيق البروتوكول الصحي.
“يجب التأقلم مع هذا الوباء, حيث في حال ما تسلمنا إعانات الفيفا أو الكاف سنقوم  بتوزيعها على الفرق وأتمنى أن تستعمل بحكمة. وعلى الاندية أن تراجع طريقة تسييرها للأموال من خلال مراجعة سياسة الأجور, من أجل الحفاظ أكثر على الموارد المالية لتخصيصها لهذا البروتوكول الصحي لأنه يهم صحة اللاعبين”.
وقال أيضا “قررنا توقيف المنافسات الى غاية تلقي الضوء الأخضر من قبل السلطات العمومية والمصالح الصحية, وهذا أمر واضح لا غبار عليه. لأنه سيأتي اليوم الذي سنعود فيه الى المنافسة, بغض النظر عما إذا كانت بطولة الموسم الحالي أو المقبل (2020-2021) مع ضرورة احترام البروتوكول الصحي الذي سيرافق يومياتنا”.
وفي الأخير تطرق زطشي إلى “عودة تدريجية الى الحياة العادية”, في حال استئناف البطولة الحالية أو المقبلة في حال السماح للجماهير بالعودة الى المدرجات.
واختتم قائلا “في حال العودة, فمن الأحسن, أن تكون دون جمهور, بعدها سنفكر في عودة تدريجية للأنصار بعدد محدود, شريطة ان يتم التحكم اكثر في الوضع الصحي, حيث من الممكن أن نسمح لحوالي ألفين أو 3000 آلاف متفرج, بالتشاور مع وزارة الشباب والرياضة. ويجب توخي الحذر لان الوباء معد وقد يشكر خطرا على الصحة العامة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق