منوعات

كورونا : محند أوسعيد بلعيد يعرب عن تفاؤله ب”زيادة التحكم” في الوباء و يدعوالمواطنين للمزيد من الانضباط

الجزائر – أعرب الوزير المستشار للاتصال ,الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية, بلعيد محند أوسعيد, الثلاثاء بالجزائر العاصمة, عن تفاؤله ب”زيادة التحكم” في وباء فيروس كورونا,داعيا المواطنين الى مزيد من الانضباط حتى يتم التغلب نهائيا على هذا الوباء.

وفي ندوة صحفية نشطها بمقر رئاسة الجمهورية, قال السيد بلعيد محند أوسعيد أن هذا اللقاء الصحفي يهدف الى “إعطاء المعلومات الصحيحة ودحض الإشاعات المضللة والمغرضة, في جو من التفاؤل بزيادة التحكم في مكافحة جائحة كورونا بعد ظهور مؤشرات إيجابية عن تسحن الوضعية الصحية العامة في البلاد خلال الأيام الأخيرة” .

وذكر في هذا الشأن “تراجع الاصابات في العديد من الولايات وارتفاع عدد المتعافين بشكل تصاعدي الى 1099 حالة وتراجع عدد الوفيات في الأيام الثلاثة الأخيرة إلى أقل من 10 وفيات في اليوم”.

وأكد أن هذه النتائج “تحققت بفضل الله وبفضل المجهودات الكبيرة التي ما انفك يبذلها عمال السلك الطبي وشبه الطبي والقطاعات الأخرى المعنية بمكافحة الوباء وكذلك بفضل القرارات الحاسمة لرئيس الجمهورية  الذي يتابع تطور الوضعية عن كثب ساعة بساعة في كل الولايات والساهر شخصيا عل الجسر الجوي بين الجزائر والصين لاقتناء المستلزمات الطبية الضرورية في وقت قياسي”.

كما ساعد على تحقيق هذه النتائج –يضيف السيد بلعيد محند أوسعيد –“انضباط المواطنين المطالبين بمزيد من الصبر ومواصلة التحلي بالانضباط والتحمل وعدم التراخي بحلول شهر رمضان حتى نتمكن من الانتصار نهائيا على هذه الجائحة في أقرب وقت وعودة الحياة في كل المؤسسات وعلى مستوى العائلات وحينئذ يمكن تنفيذ أجندات بناء الجمهورية الجديدة وأهمها تعديل الدستور”.

وأبرز أن هذه الجائحة وإن أثرت نسبيا على انتظام الاجتماعات الدورية لمجلس الوزراء الذي التأم أول أمس بتقنية الاتصال المرئي عن بعد, إلا أن ذلك” لم يمنع رئيس الجمهورية من المتابعة اليومية لنشاطات الحكومة وإسداء التعليمات والتوجيهات اللازمة ومتابعة مستجدات الوضع الإقليمي والدولي لاسيما في الساحل الإفريقي”.

وذكر في هذا الاطار بالزيارة الميدانية لرئيس الجمهورية  إلى بعض المؤسسات الصحية بالعاصمة واطمئنانه على صحة المرضى وعلى المخزون الوطني من المستلزمات الخاصة بمكافحة كورونا وظروف المتابعة الصحية للمصابين وعمل مهنيي قطاع الصحة ولقائه بالأطباء وأعضاء لجنة الرصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا, الذين حياهم بالمناسبة على كفاءتهم وعلى حسهم الوطني. واضاف ان رئيس الجمهورية واصل لقاءاته مع وسائل الإعلام الوطنية طبقا لالتزاماته.

وأكد السيد بلعيد محند أوسعيد أن رئاسة الجمهورية حافظت على التواصل “من خلال بيانات شبه يومية بهدف إعلام الرأي العام وتنويره حول كل المستجدات وهو مؤشر على بداية تأسيس نمط حكم جديد يقوم عل الشفافية والفعالية والتواصل المباشر مع المواطن الذي كان مفقودا”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق