منوعات

كوفيد-19: الجزائر تبنت استراتيجية مكنتها من احتواء الوضع

الجزائر– أكد وزير الصحة و السكان و اصلاح المستشفيات, عبد الرحمان بن بوزيد أن الاستراتيجية التي تبنتها الجزائر لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) مكنتها من احتواء الوضع و تجنب سيناريوهات كارثية مثل التي شهدتها بعض البلدان.

و أوضح السيد بن بوزيد في حديث لمجلة “لو بوان” الفرنسية ان “الجزائر اضطرت و بالرغم من وضعيتها الصعبة, من اتخاذ تدابير في وقت مبكر من اجل مكافحة انتشار فيروس كوفيد-19″, مذكرا بان “هذه التدابير تندرج في اطار توصيات منظمة الصحة العالمية و تم تكييفها مع الوضع الراهن في البلد”.
و أشار الى ان هذه التدابير تمت ترجمتها من خلال “تجند كامل للحكومة و كل الفاعلين في مجال مواجهة الفيروس على رأسهم جميع موظفي الصحة الذين أوجه لهم تحية خاصة”.

و في هذا الشأن, اوضح السيد بن بوزيد ان خطة التصدي التي اعتمدها الحكومة ترتكز خصوصا على الوقاية و المراقبة النشطة و التشخيص المبكر “PCR” و التكفل السريع بالحالات عن طريق بروتوكول العلاج بالكلوروكين و الحجر الصحي.

و أكد الوزير بالقول ان “هذه الاستراتيجية الوطنية سمحت لنا من تجنب الضغط الذي عرفته انظمة الصحة اخرى حيث سيمكن تحليل الوضع ما بعد الوباء, و أتمنى ذلك, من الكشف عن سبب التركيبة المختلفة لهذا الوباء”.
و بخصوص استقرار انتشار الفيروس, اشار السيد بن بوزيد ان هذا الاخير “يستند الى الارقام المسجلة في الايام الاخيرة و التي تبين اتجاها عاما مستقرا بالنسبة لعدد الحالات و منخفضا فيما يخص عدد الوفيات”.

اقرا المزيد فيروس كورونا /كلوروكين: استجابة “تامة” للحالات التي خضعت لهذا البروتوكول

وحذر قائلا: “لكننا نبقى حذرين للغاية بشأن الاستنتاجات التي سيتم استخلاصها”, مذكرا بأن هذا الوباء “أثبت أنه يمكن أن يعود ويتحدى النظم الصحية مرة أخرى”.

وأضاف أن “الحذر يتمثل أيضا في احترام الجميع لإجراءات الحجر والنظافة الشخصية والحماية في الأماكن العامة والتباعد الاجتماعي”, داعيا بمناسبة شهر رمضان المواطنين الذين “أظهروا وعيا كبيرا فيما يتعلق باحترام تدابير الوقاية والحجر الى مواصلة جهودهم في رمضان شهر الخشوع والتقوى والتضامن”.

وفيما يتعلق بالاستراتيجية التي يجب أن تتبناها الجزائر للخروج من الحجر, أوضح الوزير أن هذه الاستراتيجية هي حاليا محل “دراسة معمقة لمختلف السيناريوهات المحتملة” من قبل اللجنة العلمية و “سوف “تكون محل مشاورات واسعة” داخل الحكومة.
وأشار إلى أن هذه الاستراتيجية “يجب حتما تنظيمها وتكييفها مع الوضع الوبائي المحلي”, موصيا في المقابل “بالحفاظ على النتائج المشجعة التي تسجلها الجزائر حاليا” مجددا دعوته إلى اليقظة والمواصلة “الدؤوبة للامتثال الصارم” للتدابير الوقائية و الحجر.

وفيما يتعلق باستخدام بروتوكول الكلوروكين في الجزائر, أوضح السيد بن بوزيد أنه حتى ولو كان الوقت لا يزال مبكرا لاستخلاص نتائج بشأن بروتوكول هيدروكسي كلوروكوين-أزيترهوميسين, “فإن العناصر التي تم جمعها تظهر رضا لدى الممارسين في الميدان كما يدل على ذلك من جهة عدد المرضى اللذين خضعوا لهذا البروتوكول والذي يبلغ حتى الآن 5.433 ومن جهة أخرى عدد المرضى الذين تماثلوا للشفاء الذي يتزايد باستمرار والذي ساعد في تحرير أسرة المستشفيات وتقليل التحويلات إلىالانعاش وبالتالي تجنب زيادة الضغط على مستشفياتنا. ”

 جاء في البيان “أصدر الوزير الأول  السيد عبد العزيز جراد  السبت 25 أبريل 2020  تعليمة إلى الدوائر الوزارية ال معنية  وكذا إلى ولاة الجمهورية من أجل توسيع قطاعات النشاط وفتح محلات تجارية  بغرض الحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية للأزمة الصحية”.
 
 
 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق