أخبار الوطن

كوفيد-19: انطلاق قوافل تضامنية لفائدة العائلات المعوزة من ذوي الاحتياجات الخاصة

الجزائر – انطلقت يوم الأثنين من مقر وزارة التضامن والأسرة وقضايا المرأة قوافل تضامنية تشمل طرود من المواد الغذائية و وسائل وقائية موجهة للفئات الهشة والعائلات المعوزة من ذوي الاحتياجات الخاصة, المتواجدة في مناطق الظل, وذلك للاستجابة لاحتياجاتها في هذه الظروف الاستثنائية التي تعيشها البلاد جراء وباء كورونا, وتزامنا مع عشية حلول شهر رمضان.

وأشرفت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة كوثر كريكو رفقة وزير الفلاحة والتنمية الريفية شريف عماري, على اعطاء اشارة انطلاق القافلة المخصصة لفائدة أزيد من 400 عائلة على مستوى ولاية الجزائر, علما أن قوافل مماثلة انطلقت في كل ولاية عبر التراب الوطني.

وفي تصريح للصحافة أكدت السيدة كريكو أن هذه القوافل التضامنية التي خصصت هذه المرة للعائلات من ذوي الاحتياجات الخاصة, تندرج في اطار سلسلة من القوافل التضامنية التي يشرف عليها قطاع التضامن الوطني, بالتنسيق مع وزارات الداخلية و الفلاحة و الرياضة, في هذه الظروف الاستثنائية, تحتوي على طرود للمواد الغذائية و وسائل للوقاية والتعقيم والتطهير, الى جانب أفرشة وألبسة لفائدة العائلات المعوزة التي يعاني أحد أفرادها من اعاقة.

اقرأ أيضا:       كورونا: تخصيص نوافد خاصة بلغة الإشارة خلال الدروس النموذجية على التلفزيون العمومي

و أشارت الوزيرة الى أن هذه القوافل التضامنية التي انطلقت اليوم تمس على سبيل المثال, “أزيد من 3 ألاف عائلة بتيزي وزو وأزيد من 2.700 عائلة بأدرار و1.500عائلة بعنابة و100 عائلة بالشلف” مؤكدة أن هذه العمليات التضامنية ستتواصل في شهر رمضان.

وأضافت الوزيرة أن أعضاء الخلايا الجوارية المتعددة الاختصاصات (أطباء-أخصائيين نفسانيين- مساعدات اجتماعية) التابعة لوكالة التنمية الاجتماعية تحت وصاية قطاع التضامن الوطني, المتواجدين عبر مختلف الولايات يساهمون على المستوى المحلي عبر الولايات في توزيع هذه المساعدات, وذلك بحضور رياضيين حازوا على جوائز في بطولات دولية.

و أبرزت الوزيرة أن الخلايا الجوارية ترافق هذه القوافل للاطلاع على صحة أفراد هذه العائلات من ذوي الاحتياجات الخاصة وضمان لهم المرافقة النفسية الضرورية الى جانب القيام بعمليات توعوية وتحسيسية حول أهمية التدابير الوقائية المتخذة للتصدي لوباء كورونا.

ومن جهته أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية على مجهودات الدولة في مرافقة الفئات المعوزة خاصة في مثل هذه الظروف الاستثنائية, منوها بمساهمة فئة الفلاحين والمنتجين والفاعلين الاقتصاديين من خلال تبرعاتهم في هذه الهبة التضامنية الى جانب دور أعوان الغابات في التأطير و تسهيل هذه العمليات, التي تهدف الى مؤازرة الفئات الهشة و تعزيز التلاحم الاجتماعي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق