أخبار العالم

لجان سويسرية تدين ب”شدة” العدوان المغربي في الكركرات

جنيف – أدانت لجان سويسرية مساندة للشعب و القضية الصحراوية، ب”شدة” العدوان العسكري المغربي في المنطقة العازلة بالكركرات، ضد متظاهرين صحراويين سلميين، داعية الهيئات الأممية للنظر في الوضع على وجه السرعة واتخاذ القرارات اللازمة بهذا الخصوص.

وفي بيان مشترك، نددت كل من “لجنة دعم الشعب الصحراوي”، و”جمعية استفتاء حر وعادل في الصحراء الغربية” و”المكتب الدولي لاحترام حقوق الإنسان في الصحراء الغربية” السويسرية، أمس الأربعاء، ب”العدوان العسكري المغربي على الكركرات ،الذي يشكل خرقا خطيرا لوقف إطلاق النار الموقع عام 1991 بين طرفي النزاع (المغرب وجبهة البوليساريو)”.
وأكدت أن “الوقت قد حان للأمم المتحدة وأمينها العام ومجلس الأمن وقيادة المينورسو للنظر في الوضع على وجه السرعة، واتخاذ القرارات اللازمة، من خلال التأكيد على أن المغرب لا يتمتع بأي سيادة على الصحراء الغربية التي احتلها منذ 45 عاما، ومن خلال الاستئناف الفوري لتنظيم استفتاء تقرير المصير، الذي لابد ن يصبح من أولويات مجلس الأمن، وبالتالي من أولويات بعثة المينورسو”.
وأشار البيان، إلى أن “قوات الاحتلال المغربية تقمع بعنف السكان المدنيين الصحراويين في الأراضي المحتلة، الذين يعتصمون بطريقة سلمية، مثلما هو الحال بالنسبة للاجئين الصحراويين، لمساندة المقاتلين الصحراويين ضد العدوان المغربي”.
وبما أن بعثة المينورسو لا تملك أي تفويض لحماية السكان المدنيين – يضيف ذات المصدر – فإن “اللجنة الدولية للصليب الأحمر مدعوة للتوجه فورا إلى الصحراء الغربية المحتلة للتدخل الإنساني هناك، وفقا لما هو منصوص عليه في القانون الإنساني الدولي”.
وذكّرت اللجان السويسرية الموقعة على هذا البيان بأن “المجلس الاتحادي السويسري قد حدد في استراتيجيته للشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2021-2024 التي تم نشرها مؤخرا، الصراع في الصحراء الغربية، كمصدر لزعزعة الإستقرار والذي يجب أن يجد حلا له، كما أكد أن أولويته هي السلام والأمن وحقوق الإنسان”.
وفي هذا السياق، وجهت دعوة إلى الكونفدرالية السويسرية “للقيام بمساعي حميدة من خلال الاجتماع بسرعة مع الطرفين ممثلين في جبهة البوليساريو (الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي) والمغرب.
وفي الختام، استنكرت اللجان إنشاء المملكة المغربية التي “تحتل أراضي الصحراء الغربية بالقوة منذ أكثر من 40 عاما”، لممر غير شرعي في منطقة الكركرات، في مخالفة صارخة لخطة السلام التي أعقبت وقف إطلاق النار، وكذا الاتفاقات العسكرية بين جبهة البوليساريو والمغرب.
 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق