أخبار العالم

مالي: اتفاق السلم و المصالحة المنبثق عن مسار الجزائر هو أساس حل الأزمة

الجزائر-أكد المحلل السياسي المالي, حمدي جوارة, يوم الخميس, أن اتفاق السلم و المصالحة في مالي, والمنبثق عن مسار الجزائر هو أساس التسوية في مالي, بدليل التزام جميع الاطراف به, مشيدا بدور الجزائر في مرافقة مالي في هذا الظرف الصعب الذي تمر به.

وقال جواره في تصريح لواج, أن “الشعب المالي يدرك اهمية دور الجزائر في حلحلة الازمة, و كان يجب الاستماع لصوت الجزائر, لحرصها على تسوية الازمة, و لما لمسناه من اهتمام كبير, خاصة مع زيارة وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم الى باماكو لمرتين”.
وأضاف, ” دور الجزائر في تسوية الازمة كان ايجابيا للغاية, و لاشك أن هذا الدور سيستمر مستقبلا, لأن مالي و الجزائر رئتان في جسم واحد “.

وأشاد المتحدث ” بإصرار الجزائر على العودة الى المسار الدستوري في البلاد, والتزامها الدائم بمرافقة مالي الى غاية عودة الاستقرار”, لافتا الى أن الماليين لا ينتظرون من الجزائر غير هذا نظرا للعلاقات التاريخية المميزة بين البلدين “.

ونبه حمدي جوارة لخطورة عدم استقرار مالي و تداعياته على منطقة الساحل, بالقول ” عدم استقرار مالي يعني عدم استقرار المنطقة, التي لا تتحمل المزيد من الفوضى, ما يستدعي ضرورة التسريع في عودة المؤسسات الديمقراطية في مالي للعمل”.

وحول مستقبل مالي بعد تنصيب  باه نداو رئيسا, و مختار قواني رئيسا للحكومة الانتقالية, عبر المحلل السياسي عن  تفاؤله ب” الخروج من النفق في أقرب وقت, خاصة و أننا متأكدون في مالي ان جزائر لن تترك شقيقتها”.

وكان الوزير السابق و رئيس اللجنة المكلفة بنزع السلاح و التسريح و اعادة الدمج لاتفاق السلم و المصالحة  في مالي المنبثق عن مسار الجزائر, الذهبي ولد سيدي محمد, قد اكد في تصريحات سابقة تقدير الشعب المالي لوقوف         الجزائر الى جانب مالي في هذا الظرف الخاص الذي تمر به, خاصة موقف رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، في تصريحه الاخير حول مالي.

اقرأ أيضا :  رئيس اللجنة المكلفة بنزع السلاح في مالي يشيد بدور الجزائر في تسوية الأزمة المالية 

وقال الذهبي, إن الدور الجزائري مهم في مسار اعادة الاستقرار في مالي نظرا لموقعها كبلد مجاور لمالي, و بصفتها تقود الوساطة التي افضت لاتفاق الجزائر بين الحكومة المالية و الحركات الازوادية.

و قبله, أشاد رئيس “حركة م 5” المالية, الإمام محمود ديكو, بجهود الجزائر في تسوية الأزمة المالية, مؤكدا أن موقف الجزائر “مشرف” منذ بداية الأزمة في بلاده.

و قال ديكو ” أشكر الجزائر و حكومة الجزائر و على رأسها  رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون على الجهود المبذولة لتسيير الامور مع الشعب المالي, و نقدر هذه الجهود الاخوية و الودية”, لافتا الى “العلاقات النوعية التي تربط بين الشعبين و البلدين”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق