Uncategorizedالجزائر

محند أوسعيد: “الأزمة الليبية” الجزائر ترحب بكل المبادرات الرامية إلى حقن دماء الليبيين

الجزائر – أكد الوزير المستشار للاتصال، الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بلعيد محند أوسعيد، يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة على أن الجزائر ترحب بكل مبادرة الغاية منها حقن دماء الليبيين، أيا كان مصدرها.

و في رده على سؤال يتعلق بالمبادرة الأخيرة التي أطلقتها مصر لوقف إطلاق النار في ليبيا، جدد الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية التأكيد خلال ندوة صحفية على أن الجزائر “ترحب بكل مبادرة غايتها الكف و التوقف عن إراقة دماء الأشقاء الليبيين”، و هذا بغض النظر عن مصدرها. 

و أشار السيد أوسعيد إلى وجود تنسيق و تشاور “شبه يومي” بين رئيس الدبلوماسية الجزائرية و نظرائه في المنطقة حول كل ما يتعلق بتطورات الملف الليبي.

و أكد في هذا الصدد بأن بيان وزارة الشؤون الخارجية بهذا الخصوص كان “في منتهى الوضوح”، ليضيف بالقول: “نحن نقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف لأننا نرغب أن نلعب دور الوسيط الذي يسعى للجمع بين الفرقاء دون أن ينحاز لطرف ضد آخر أو أن ينتظر أمورا أخرى متعلقة بتطور الوضع العسكري في الميدان”.

إقرأ أيضا:    القنصل المغربي بوهران غادر التراب الوطني وتصرفه ضد الجزائر “لم يكن مستغربا”

كما أشار أيضا إلى أن الجزائر “مهتمة بكل ما يجري بهذا البلد”، و هو ما أكده رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في أكثر من تصريح للصحافة الوطنية و الدولية، حيث أكد مرارا على أن الجزائر “تسعى جاهدة لتخليص أبناء الشعب الليبي الشقيق من هذه المحنة التي تدخلت فيها قوى أجنبية لا تفكر إلا في مصالحها الخاصة بالمنطقة”، في حين أن “الجزائر لا تفكر سوى في مصلحة الشعب الليبي لا غير”، يقول السيد أوسعيد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق