Uncategorized

مخزون المياه يكفي إلى نهاية السنة دون انقطاع رغم ضعف تساقط الامطار

الجزائر – صرح وزير الموارد المائية, أرزقي براقي، الأحد بالجزائر العاصمة، أن المخزون الوطني من المياه يسمح بالتزود إلى غاية نهاية السنة دون انقطاع رغم ضعف مستوى تساقط الامطار المسجلة في مختلف مناطق الوطن.

و أشار الوزير في حوار ليومية “ليبرتي” (Liberté) في عددها ليوم 19 يوليو إلى انه “رغم بداية الموسم غير المشجعة  بسبب ضعف مياه الامطار المسجلة في مختلف مناطق الوطن, إلا أننا نمتلك مخزونا من المياه يسمح لنا بالتزود إلى غاية نهاية السنة دون انقطاع”.
و اوضح السيد براقي ان “نسبة توزيع الماء الشروب في البلديات بلغت 75 بالمائة و تبقى 27 ولاية لا تزال فيها الوضعية هشة الى جانب عدد غير مقبول من مناطق الظل التي يجب التكفل بها في أقرب الآجال”.
و في سؤال حول قدرات وزارته على تجنب انقطاع المياه هذه الصائفة, اشار الوزير إلى ضرورة الاخذ بعين الاعتبار وفرة الموارد لا سيما على مستوى المياه السطحية, مذكرا “بانخفاض معتبر في التدفق”.
و ذكر في ذات السياق ان الجزائر انتقلت من 6.5 مليار متر مكعب في أواخر السبعينيات إلى 5 مليار متر مكعب في ثمانينيات القرن الماضي لتبلغ 4 مليار متر مكعب في سنوات الألفين.

اقرأ المزيد: السيد براقي يحث على ضرورة تحسين نوعية الخدمة في مجال التزويد بالمياه الشروب

وبخصوص الانقطاعات في التزويد بالمياه المسجلة في مختلف المناطق بالبلاد, قال السيد براقي أنها تعود غالبا لحوادث تقنية و في حالات عديدة يكون سببها الرئيس قدم الشبكات.
و أضاف أن “الربط غير القانوني يشكل بدوره سببا في تلف الأنابيب و تسربات المياه”, مشيرا أنه بالرغم من هذا الوضع “واجهنا نحو 500 حادث كبير أي 50 بالمائة أقل مقارنة بسنة 2019 و هو ما يدل على تطور ملموس في الوضع”.
أما في ما يتعلق بإمكانية مراجعة تسعيرة المياه, اعتبر الوزير أنه ب”النسبة للاستهلاك البشري فالدعم سيتواصل و الأمر عكس ذلك بالنسبة للاستعمالات الأخرى للمياه إذ ينبغي اعتبارها كمنتج اقتصادي”.
وأكد في الاطار ذاته أن مراجعة تسعيرة المياه لن تتم بدون نظرة شامل و قطاعية مشتركة.
و قال في هذا الصدد “لا يمكن التفكير في هذه المراجعة قبل تحقيق تحسن واضح في الخدمة العمومية للمياه و تمكن عامة الجزائريين من الحصول على الماء بشكل آمن, و لحد الأن مراجعة التسعير أمر غير وارد”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق