منوعات

مدير جديد لجامعة “أبو بكر بلقايد” لتلمسان

تلمسان – أشرف الأمين العام لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، نور الدين غوالي، اليوم الاثنين، على تنصيب عبد اللطيف مقنونيف، مديرا جديدا لجامعة “أبو بكر بلقايد” خلفا لبوشريط كبير.

وخلال هذه المراسم، التي أقيمت بقاعة المحاضرات لكلية علوم الأرض والحياة بحضور السلطات المحلية والأساتذة وممثلي المنظمات الطلابية والعمال، قدم السيد غوالي تشكراته للمدير السابق على المجهودات المبذولة لتطوير جامعة تلمسان، مشيرا إلى أن “الانتقال إلى مرحلة تدريس ذي جودة تلبي احتياجات السياق الاجتماعي والاقتصادي يعد ضروري ويتعين أن يكون لدى المدير الجديد ورقة طريق تمكن من خلق ديناميكية ينخرط فيها الأساتذة والعمال والطلبة”.
وذكر الأمين العام لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي في هذا الصدد أنه يجب أن تأخذ خارطة الطريق في الاعتبار الوضعية المالية الحالية للبلاد وتندرج في إطار البرنامج القطاعي.

ويعد عبد اللطيف مقنونيف دكتور في الهندسة المدنية، وقد تخرج من جامعة تلمسان وجامعة “هواري بومدين” للعلوم والتكنولوجيا وجامعة أوتاوا (كندا). وقد أمضى حياته المهنية كلها في جامعة تلمسان حيث بدأ بالتدريس بها منذ عام 1989 وتقلد فيها عدة مناصب مسؤولية من رئيس خلية بيداغوجية إلى رئيس قسم فعميد لكلية التكنولوجيا ثم نائب مدير مكلف بالعلاقات الخارجية.

وخلال تنصيبه، أشار المدير الجديد، ل/وأج/، إلى أنه سيعمل “من أجل جامعة أكثر انفتاحًا على محيطها الاجتماعي والاقتصادي لتكوين طلبة مؤهلين للعمل بمجرد تخرجهم”، مضيفًا أنه يطمح إلى المضي نحو نوعية أفضل للتدريس وإدارة تشاركية حيث يكون لكافة المكونات المهنية بالجامعة رأيها وذلك بهدف تحقيق الأهداف المسطرة”.
وتعد جامعة “أبو بكر بلقايد” لتلمسان، التي تضم 45.000 طالب موزعين على ثماني كليات وحوالي 5000 عامل بين أساتذة وموظفين، من أكبر الجامعات على المستوى الوطني حيث تم إنشاؤها سنة 1974 كمركز جامعي بثلاث شعب فقط بينما تتوفر حاليا على أكثر من 70 تخصصًا وعشرات المخابر البحثية وغيرها من الهياكل العلمية والبحثية القادرة على إعطائها دورًا أكثر أهمية في الإنعاش الاقتصادي والعلمي والاجتماعي للمنطقة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق