أخبار العالم

مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان يدعو المغرب إلى وقف مضايقة الصحفيين الصحراويين

جنيف – دعا مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان (برنامج مشترك بين المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان) السلطات المغربية إلى إنهاء كل شكل من أشكال المضايقة ضد كافة المدافعين عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

وأوضح المرصد في نداء عاجل نشر  الاثنين أنه “علم من مصادر موثوقة بوقوع مضايقات ضد الصحفيين السيد أحمد الطانجي والسيدة نزهة الخالدي, وهما على التوالي رئيس وعضو مجلس المجموعة الصحراوية فريق ميديا 1”.

وأضاف أنه “حسب المعلومات الواردة يومي 21 و 22 نوفمبر 2020, قام حوالي 200 ممثل من قوات الشرطة والقوات شبه العسكرية المغربية بمحاصرة منزل السيد أحمد الطانجي والسيدة نزهة الخالدي وكذا الشوارع المحاذية, بحي لاهوهوم بوسط العيون, مما منع دخول او خروج اي شخص, في حين كان الصحفيان بصدد الاحتفال بقرانهما”.

وذكر المرصد أن “ممثلي قوات الأمن برروا تدخلهم المكثف بالإجراءات المتخذة لمنع انتشار كوفيد-19, في حين تم احترام التباعد الاجتماعي المطلوب أثناء الحفل. وقد غادرت قوات الأمن الأماكن فجر 23 نوفمبر”.

وبعد أن أعرب عن “قلقه”, أشار المرصد إلى أن هذه المضايقات ضد الصحفيين تهدف إلى تحريم نشاطاتهم الشرعية في الدفاع عن حقوق الإنسان, وذكر أنها “ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها أعضاء فريق ميديا للمضايقات”.

ولأجل التصدي لهذه المضايقات, دعا المرصد السلطات المغربية إلى “ضمان كافة ظروف السلامة الجسدية والراحة النفسية للسيد أحمد الطانجي والسيدة نزهة الخالدي وكافة المدافعين عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

ودعا السلطات المغربية أيضا إلى “الامتثال لأحكام الإعلان العالمي لحقوق الإنسان, المصادق عليه من طرف الجمعية العامة للأمم المتحدة في 9 ديسمبر 1998.

ويهدف مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان إلى حماية مدافعي حقوق الإنسان ضحايا العنف ومد يد المساعدة قدر الإمكان.

وتعد المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان عضوان في ProtectDefenders.eu, وهي آلية الاتحاد الأوروبي للمدافعين عن حقوق الإنسان المنفذة من طرف المجتمع المدني الدولي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق