الجزائر

مسيرات 8 مايو 1945 بسطيف: قصة راية شاهدة على إحدى أكبر مجازر التاريخ المعاصر

سطيف – لا تزال الراية الوطنية التي رفعها الشهيد سعال بوزيد ذات يوم ثلاثاء 8 مايو 1945 بسطيف للمطالبة بإستقلال الجزائر ترفرف عاليا ومحفوظة بمتحف المجاهد بذات المدينة.

وتحتل تلك الراية مكانة مميزة لدى أهل المنطقة كونها تروي مأساة إنسانية رهيبة اقترفتها آلة الموت الفرنسية و راح ضحيتها 45 ألف شهيدا خرجوا للمطالبة بطريقة سلمية بالحرية و الإستقلال.
وعشية الاحتفال بالذكرى ال75 لمجازر الثامن مايو 1945 أكد مدير متحف المجاهد السيد كمال فرية في تصريح لوأج أن “ذلك العلم يظل يستقطب أكبر عدد من زوار المتحف الذين يرغبون في رؤية راية تعد شاهدة على واحدة من أكبر المجازر التي سجلها التاريخ المعاصر “.
و أضاف “يعد ذلك العلم اليوم بمثابة مرجع تاريخي هام يستقطب جمهور الباحثين والمهتمين بتاريخ الثورة الجزائرية و واحدا من الرموز التي توثق لمرحلة حاسمة من مراحل تواجد الاستعمار الفرنسي بالجزائر “.
و استنادا لذات المسؤول فإن “تلك الراية هي شهادة موثقة لأحداث شكلت منعرجا حاسما في مسار كفاح الشعب الجزائري و رمزا من رموزه و التي أثار رفعها غضب محافظ الشرطة الفرنسي ” أوليفيري” الذي أراد سحبها من يد سعال بوزيد و هو يتقدم مسيرة سلمية حاشدة تدعو فرنسا إلى الوفاء بوعودها و تنادي بجزائر حرة و مستقلة”.
و ذكر السيد فرية بأنه منذ 1945 ظل ذلك العلم يسافر لكن “في أيادي آمنة” تدرك جيدا قيمته إلى غاية سنة 2008 تاريخ فتح متحف المجاهد بسطيف”،لافتا الى أن “النشطاء الذين ساهموا في تأطير مسيرة 8 مايو 1945 إلتزموا منذ ذلك التاريخ بالحفاظ على تلك الراية الوطنية إلى غاية ما بعد الاستقلال حيث تم تسليمها بوثيقة رسمية تثبت بأن هذا العلم هو نفسه” .
و تشير الوثائق التاريخية و الشهادات الحية المستقاة من ذات المتحف و الموثقة من طرف عديد ممن عايشوا تلك الأحداث الى أن ” رفع العلم الوطني و بعض الشعارات الداعية إلى الحرية و الاستقلال من طرف المتظاهرين آنذاك لم يعجب الاستعمار الفرنسي بل أثار غضبه”.
فقد مثل وجود ذلك العلم بألوانه الثلاثة و المرصع بنجمة و هلال -حسب ذات الشهادات- ” نقطة انطلاق لقمع مبرمج دام لأكثر من شهرين بعد أن تدخل جيش الاستعمار الفرنسي و نشر قواته عبر القرى و المداشر و قام بعمليات قتل جماعية و فردية عشوائية لنشر الرعب في أوساط الجزائريين”.
و تروي هذه الشهادات كذلك بأن ” عمليات التقتيل الجماعي تواصلت على مدى عدة أسابيع حيث إمتدت إلى مناطق أخرى كالأوريسيا و الخربة و البحيرة و عين عباسة و غيرها حيث ألقي بالمئات من الضحايا في حفر جماعية ” .
 
 
                   —ساعات من الشهادات الحية حول مجازر 8 مايو 1945 —
 
تمكن متحف المجاهد بسطيف منذ أن فتح أبوابه سنة 2008 من تسجيل ساعات و ساعات من الشهادات الحية في أشرطة سمعية و أخرى سمعية بصرية لمجاهدين عايشوا تلك الأحداث حسب ما كشف عنه مدير المتحف السيد كمال فرية .
و أبرز المتحدث بأن” الجزائر وجدت نفسها فور استرجاع سيادتها الوطنية أمام مهمة توثيق الذاكرة الوطنية من أفواه المجاهدين حيث تم إسناد هذه المهمة للمتاحف و التي من بينها متحف المجاهد بسطيف الذي استطاع تسجيل شهادات حية لمجاهدين معروفين أطروا مسيرة 8 مايو 1945 من بينهم لخضر تعرابيت و محمد بوقصة و عيسى شراقة و غيرهم” .

و يقول بالمناسبة المجاهد فرية مختار بن السعيد من قرية أولاد زغوان التابعة لمنطقة الموان (10 كلم شمال سطيف) ” لم أكن أتخيل أبدا أن تحل بالقرية صاعقة مماثلة و لا أجد الكلمات المعبرة عن المشاعر التي إنتابتني لحظتها عند قدوم الجيش الفرنسي حيث و بعد تجميع رجال القرية شرع في اغتيالهم واحدا تلو الآخر بما فيهم والدي الذي هشموا رأسه بالرصاص الحي أمام عيني”.

و أردف مختار الذي أدلى بشهادته مؤخرا للمتحف قائلا ” قبل أن يغادروا الدوار تاركين سكانه غارقين في بركة من الدماء أكملوا مهمتهم بحرق المنازل و نهب ما تبقى من أغنام عائلاتنا التي كانت تعيش فقرا مدقعا و إقتياد معتقلين لايزال من هم في عداد المفقودين إلى يومنا هذا “.
و استنادا لذات المجاهد فإن الأسباب الحقيقية لهذه المجزرة هي كون ” والده و قريبه الحاج فرية كانا يشرفان على فرع حزب الشعب الجزائري بقرية العناصر (بلدية عين أرنات) و هو النشاط الذي تتبعه المستعمر الذي كان يريد أن يبقى الريف بعيدا عن كل حراك تشهده المناطق الحضرية “.
و قد مست عملية جمع الشهادات لحد الساعة ما يناهز 60 شاهدا على تلك المجازر من مجاهدين و أشخاص شاركوا في المسيرة و عايشوا أحداثها من بينهم لحسن بخوش من خراطة (ولاية بجاية) الذي أبيد جميع أفراد عائلته إلا هو و ذلك بالتنسيق مع جمعية 8 ماي 1945 و قسمات المجاهدين عبر جميع بلديات الولاية, وفقا لما ذكره المتحدث.

و بالرغم من وفاة جميع من عايشوا تلك الحقبة من الزمن و هو ما يشكل عائقا أساسيا في التوثيق لمرحلة هامة من مراحل كفاح الشعب الجزائري و التعريف بإحدى المجازر التي شنها الجيش الفرنسي ضد شعب كافح ضد المستعمر إلا أن جهودا تبذل في هذا الإطار من خلال استهداف من عاصروا تلك الأحداث لصغر سنهم آنذاك , يضيف نفس المصدر.

و تم بالمناسبة إحصاء الشهداء على مستوى البلديات بالتنسيق مع مديرية المجاهدين و الهياكل التابعة لها في قسمات المجاهدين لتدوين كتاب “موسوعة الشهيد” بالإضافة إلى تخصيص جناح “قار” حول الذكرى يضم وثائق و صور و إنجاز 6 أشرطة وثائقية و تخصيص حصص بعنوان ” من أمجاد أمة ” يتم بثها على الفضاء الأزرق “فايسبوك” و غيرها .
و في الختام إعتبر السيد كمال فرية بأن “مجازر 8 ماي 1945 قد حازت على قدر كبير من الأهمية في عملية التوثيق من طرف متحف المجاهد بسطيف في إطار حفظ الذاكرة الوطنية لما تحمله تلك المجازر الرهيبة من آلام و مآسي للعائلات السطايفية التي قدمت أبناءها آنذاك على مذبح الحرية قبل اندلاع ثورة نوفمبر المجيدة .”

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق