أخبار الوطن

مشروع تعديل الدستور يضمن استرجاع الثقة بين المجتمع المدني ومؤسسات الدولة

النعامةـ أكد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية و الجالية الوطنية بالخارج نزيه برمضان يوم السبت بالنعامة أن مشروع تعديل الدستور المطروح للاستفتاء الشعبي في الفاتح من نوفمبر المقبل ” يضمن استرجاع الثقة بين المجتمع المدني ومؤسسات الدولة”.

وأوضح السيد برمضان خلال لقاء مع ممثلي المجتمع المدني بالولاية بقاعة المسرح الجهوي “محمد بن قطاف” أن مشروع تعديل الدستور” يثمن دور ومكانة الحركة الجمعوية كشريك حقيقي في تسيير مؤسسات الدولة وهو ما يشكل انطلاقة حقيقية لمرحلة بناء الجزائر الجديدة التي ينشدها الجميع”.
وصرح أن مشروع تعديل الدستور يشتمل على 6 مواد تتضمن تعزيز و دعم دور ومشاركة المجتمع المدني في اتخاذ القرارات على جميع المستويات و تكرس دور الحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج في تسيير الشأن العام من أجل تجسيد مبدأ الديمقراطية التشاركية على أرض الواقع.
وتطرق المتحدث إلى مشروع التعديل الدستوري الذي ينص على إنشاء سلطة عليا للشفافية والوقاية من الفساد ومكافحته و المادة 205 التي تحدد ثمانية مهام رئيسية لهذه الهيئة ومنها تدعيم قدرات المجتمع المدني والفاعلين الآخرين في مجال مكافحة الفساد.

وأبرز بأن “مشروع تعديل الدستور يشكل لبنة لاستحداث ميكانيزمات جديدة لتأطير المجتمع المدني وتأهيله وتنظيمه للعب أدوار أكثر احترافية محليا وولائيا ووطنيا ولكي يصبح مرافقا و بالشكل اللازم مؤسسات الدولة , كما يضمن أيضا توفير الظروف و الشروط القانونية لاستغلال القدرات و الكفاءات الموجودة في الخارج لمساهمتها في النهوض بالاقتصاد الوطني”.

اقرأ أيضا :  بناء الجزائر الجديدة يرتكز على الشراكة مع المجتمع المدني

وشدد نزيه برمضان على أهمية ” تغيير الذهنيات ووجود إرادة فعلية واستعداد قوي من طرف الجميع لبناء ثقة حقيقية بين المواطن و هيئات الدولة المختلفة والتوجه تدريجيا نحو ترقية العمل الجمعوي وبناء قاعدته المتينة”.
للإشارة شكل هذا اللقاء فرصة لممثلي الجمعيات المحلية لطرح إنشغالاتهم وتحديد رؤيتهم ومقترحاتهم لتكريس الدور الريادي للمجتمع المدني.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق