Uncategorized

معرض افتراضي حول الجوانب التصويرية للدفاعات الجزائرية إبان العهد العثماني

الجزائر – ينظم قصر رياس البحر عبر قناته الرسمية في اليوتيوب معرضا افتراضيا حول الجوانب التصويرية للدفاعات الجزائرية إبان العهد العثماني (من القرن السادس عشر وإلى القرن التاسع عشر) يضم العديد من الأعمال التشكيلية التي تخلد أحداث ومشاهير تلك الفترة.

ويضم هذا المعرض مختارات من المتحف العمومي الوطني للفنون الجميلة عبارة عن لوحات بالأبيض والأسود وأخرى ملونة لأسوار وقلاع وأبراج وتحصينات عسكرية من مدن ساحلية كان لها تاريخ كبير في العهد العثماني كالجزائر العاصمة وجيجل والقالة ومستغانم ووهران.
كما يسلط الضوء على هيئات وأزياء شخصيات تلك الفترة كأميرالات البحرية والانكشاريين والناس العاديين بالإضافة إلى الأسلحة التي كانوا يستعملونها آنذاك كالمدفعيات والقنابل والقذائف والسيوف والبنادق وكذا مخططات لبواخر حربية جزائرية.

ويحتوي المعرض أيضا لوحات حول معارك حربية ميزت ذاك العهد كقصف مدينة الجزائر من طرف الأسطول الفرنسي عام 1683 وقصفها أيضا من طرف الأسطول الإنجليزي عامي 1816 و1824 حيث كانت المدينة آنذاك مطمع جميع القوى الغربية لثرائها وعظمتها.

اقرأ أيضا :  المعرض الدولي للفن التشكيلي بخنشلة: لوحات لفنانين يمثلون 23 دولة في حفل الافتتاح 

ومن هذه الأعمال أيضا صور حول جيش باي قسنطينة وكذا حصار مدينة الجزائر والاستيلاء عليها عام 1830 والاستيلاء على قسنطينة عام 1837 بالإضافة إلى الاحتفاليات التي كانت تقام آنذاك ابتهاجا بعودة رياس البحر من حملاتهم وحروبهم ضد الأوروبيين وبورتريهات للداي حسين آخر دايات الجزائر وأحمد باي آخر بايات قسنطينة.

وقدم العرض بأسلوب فني متقن يسمح للمشاهدين بالحصول على متعة بصرية وحسية وعيش تلك الفترة من التاريخ الجزائري التي تميزت بالعظمة وصنعت مجد العديد من المدن الجزائرية وخصوصا الساحلية منها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق