أخبار العالم

منظمات غير حكومية إسبانية تؤيد المطالب المشروعة للمتظاهرين الصحراويين في الكركرات

أراغون (إسبانيا) – أعربت حركة التضامن مع الشعب الصحراوي بمنطقة أراغون، عن تأييدها وتعاطفها مع المتظاهرين الصحراويين بشكل سلمي للمطالبة بإغلاق الثغرة غير القانونية الكركرات التي أقامها الإحتلال المغربي في جدار العار جنوب غرب الصحراء الغربية في إنتهاك صارخ للإتفاق وقف إطلاق النار والإتفاق العسكري رقم1 بين الطرفين جبهة البوليساريو والمغرب والأمم المتحدة.

وجددت الحركة في بيان موقع من قبل سبع منظمات غير حكومية، التأكيد على دعمها الكامل لقضية الشعب الصحراوي الذي يناضل بشكل سلمي من أجل حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير عبر إستفتاء عادل ونزيه، على النحو المنصوص عليه في خطة التسوية الأممية الإفريقية التي قبل بها الطرفين جبهة البوليساريو والمغرب وإعتمدها مجلس الأمن.

البيان، الذي نقلته وكالة الانباء الصحراوية (واص)، جدد التذكير أن عشرات الصحراويين قد شيدوا منذ 21 أكتوبر، مخيم إحتجاجي في منطقة الكركرات بالظلم الذي يرتكب ضد الشعب الصحراوي ولوقف إستغلال الثغرة غير القانونية من قبل المغرب لنهب الموارد الطبيعية الصحراوية وتهريبها نحو بلدان غرب إفريقيا بصورة غير شرعية تقوض مسار التسوية وخطة السلام التي تشرف عليها الأمم المتحدة منذ العام 1991.

وتمت مطالبة المغرب بوضع حد لاحتلاله العسكري لأجزاء من الصحراء الغربية والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين ووقف النهب الممنهج للثروات الطبيعية الصحراوية.
وفي ذات السياق أعربت الهيئات ويتعلق بـ(جمعية الجالية بأراغون، مرصد أراغون لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية، جمعية أم أدريكة لأصدقاء الشعب الصحراوي، جمعية أصدقاء الشعب الصحراوي في تيرويل، حركة نزع السلاح والسلم والحرية وجمعية العمل التضامني لمساعدة الشعب الصحراوي بأندورا)، عن تأييدها لمواقف المتظاهرين المنددة بالإستغلال غير القانوني للثغرة كما ناشدت الأمم المتحدة وقف الممارسات التي يقوم بها المغرب لتقويض عملية التسوية والتنفيذ الكامل للقرارات الداعية لتنظيم إستفتاء تقرير المصير، كما تقضي به خطة التسوية التي يعتمدها مجلس الأمن منذ العام 1991.
وأكدت المنظمات غير الحكومية الإسبانية إلتزامها تجاه الشعب الصحراوي وتحمل المسؤولية التي تقع على عاتقها أمام الأمم المتحدة في إنهاء النزاع الذي عمر لسنوات وفاقم معاناة الشعب الصحراوي.
ويندرج بيان المنظمات السبع ، ضمن تأييد وتضامن واسعين تحضى به القضية الصحراوية والمطالب المشروعة للمتظاهرين في الكركرات بإسبانيا.
يبقى جدير بالذكر أن العديد من المنظمات وحركات التضامن مع الشعب الصحراوي في عدة دول أوروبية، قد عبرت هي الأخرى عن تضامنها وتأييدها لمطالب المتظاهرين الصحراويين في ثغرة الكركرات من أجل إغلاق الثغرة وتحمل الأمم المتحدة مسؤولياتها في إنهاء احتلال الصحراء الغربية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق