أخبار العالم

موقف المغرب المتعنت في الصحراء الغربية يهدد المنطقة بأكملها

نواكشوط -اعتبر المؤرخ والسياسي الموريتاني, محمد يحظيه ولد ابريد الليل‎, أن موقف المغرب المتعنت في الصحراء الغربية يهدد المنطقة بأكملها,  ويعطل نموها, داعيا المغرب إلى إزالة عوامل التوتر مع الجيران المقربين لإتاحة الفرصة لإحلال السلام في المنطقة.

وصرح محمد يحظيه – في مقابلة حصرية أجراها مع موقع “البورتال ديبلوماتيك” – أنه “لمن البديهي الآن أن موقف المغرب في الصحراء الغربية وتعنته ورفضه لأي حل معقول، يهدد المنطقة بأكملها، ويعطل نموها، ويجعل مستقبلها عرضة لجملة من الصدف الخطيرة وغير محمودة العواقب”, وأضاف أن “أول ما يهدد هو موريتانيا ذاتها نتيجة لشدة ارتباطها بالصحراء وتداخلها معها جغرافيا وبشريا”.
وعن التأثيرات المباشرة لاستمرار حالة الإنسداد الذي يمر به النزاع في الصحراء الغربية، على موريتانيا‎, أبرز محمد يحظيه ولد ابريد الليل‎ ،”القلق الدائم” الذي ولدته حالة الإنسداد الذي يمر به هذا النزاع, مشبها ذلك ب”النار التي خمدت شعلتها لكن يبقى جمرها متقدا حتى من دون رماد ويبقى الوضع قابلا لإشعال حريق مدمر في فترة تعرف المنطقة أسوء حالة سياسية واقتصادية واجتماعية مرت بها”.

وأشار إلى أن “التعاون الحقيقي الإقتصادي والإجتماعي والمشاريع المشتركة في المنطقة متعطلة، والمبادلات التجارية والثقافية ضئيلة، و إن وجد منها القليل فهو شكلي ومفتعل وبدون استمرارية” .

وفي نفس السياق, اعتبر السياسي الموريتاني محاولة المغرب خلق تعاون مع إفريقيا جنوب الصحراء, برعاية فرنسية, محاولة “سقيمة” من حيث المبدأ, و”فاشلة بالضرورة من الناحية العملية, لأن تعاونا مع إفريقيا لم يبدأ بالجيران المقربين، فهو غير مقنع، ولن تكتب له الإستمرارية مع الزمن”.‎

واستكمالا لذات المسألة, قال ولد ابريد الليل “انه كان أجدى بالمغرب أن يزيل أولا عوامل التوتر والعراقيل الواقفة دون التعاون مع الجيران المقربين، ويتيح فرصة تاريخية لنفسه وللمنطقة في فتح باب جديد وجدي للإنماء والتطور، لتصبح منطقة المغرب العربي في حالة اطمئنان وسلم وتفاهم، ومن ثم يفكر في التعاون والتفاهم مع أوروبا وإفريقيا”.‎

اقرأ أيضا :  إعادة طرح القضية الصحراوية الشهر الجاري أمام مجلس الأمن

وقد شكل النزاع في الصحراء الغربية بمختلف جوانبه والأخطار الناجمة عن التعنت المغربي ومنعه للحل السلمي للنزاع , والعلاقات بين الشعبين الصحراوي و الموريتاني, أبرز محاور المقابلة مع المفكر الموريتاني محمد يحظيه ولد ابريد الليل والتي تناول فيها وبإسهاب العراقيل التي يضعها المغرب عبر احتلاله للاراضي الصحراوية في وجه السلم والامن والتنمية بالمنطقة.

وقال محمد يحضيه في هذا الصدد أن “مصلحة موريتانيا العليا هي بدون شك في حل هذا النزاع المعطل للقدرات والمهدد للمستقبل وان دور موريتانيا لا بد أن يكون متولدا عن هذه الحقيقة”.

محمد يحظيه ولد ابريد الليل، هو كاتب و مؤرخ ، ووزير موريتاني سابق، له عديد المؤلفات حول قضايا العالم العربي, المغرب العربي الكبير وأفريقيا, خاصة منطقة الساحل, ومعروف بمواقفه التقدمية والمناصرة لقضايا التحرر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق