أخبار العالم

نائب فرنسي يحذر من سلوك المغرب العدواني في الصحراء الغربية

باريس – حذر النائب جون بول لوكوك, رئيس مجموعة الدراسات حول الصحراء الغربية بالجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان), من الوضع المقلق في الصحراء الغربية عقب خرق المغرب لاتفاق وقف إطلاق من خلال عملية عسكرية ضد المدنيين الصحراويين في المنطقة العازلة ب”الكركرات” في 13 نوفمبر الفارط.

وقال البرلماني الفرنسي , خلال كلمة ألقاها أمام الندوة البرلمانية الأوروبي للتضامن مع الشعب الصحراوي, أن  بعض القوى العظمى  تواصل تجاهل مخاطر هذا الوضع وتمادي المغرب في سلوكه العدواني الذي يزيد من تعقيد الأمور في المنطقة, منتهجا في ذلك نفس أسلوب الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي المحتلة الفلسطينية”.
وبناء على ما يتطلبه الوضع الجديد في الصحراء الغربية من تحرك واسع ومكثف, جدد السياسي الفرنسي تأكيده  بأن مجموعة الدراسات حول الصحراء الغربية بالجمعية الوطنية,” ستواصل العمل وإثارة كل هذه المسائل المتعلقة بالتطورات في الصحراء الغربية على مستوى البرلمان , ومع وزارة الشؤون الخارجية والحكومة الفرنسية”.

اقرأ أيضا :   نائب سويدية تؤكد مواصلة العمل من أجل الدفع إلى الأمام بعملية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية

وكان لوكوك قد سبق و ان ذكر وزير خارجية بلاده جان إيف لودريان, خلال جلسة مساءلة بمسؤولية باريس في التوتر والتصعيد العسكري بالصحراء الغربية , و الاشتباكات الحالية بين قوات الاحتلال المغربي  وجيش التحرير الصحراوي , وذلك بسبب غياب أي تحرك من جانبها إزاء عدم تنفيذ استفتاء تقرير المصير, بصفتها عضوًا دائمًا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة , وكعضو في الاتحاد الأوروبي من جهة , وبلد صديق للمغرب من جهة أخرى.

ويشار إلى أن الوضع الجديد في الصحراء الغربية , والذي تسبب فيه المغرب , عقب نسف اتفاق وقف إطلاق , معلنا الحرب على الشعب الصحراوي, يحظى باهتمام واسع من مختلف الحكومات والمنظمات الدولية التي طالبت بضرورة التدخل العاجل لاستعادة العملية السياسية , من أجل التوصل إلى حل نهائي للنزاع , على أساس القانون الدولي وقرارات ومبادئ الأمم المتحدة , لتفادي تفاقم الوضع الذي من شأنه أن يعصف بأمن واستقرار المنطقة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق