أخبار العالم

ندوة حول الصحراء الغربية: دعوة الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها

بوينس أيرس – دعا المشاركون في ندوة نظمتها الأحزاب السياسية الأرجنتينية وخصصت لقضية الصحراء الغربية ، منظمة الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتهما بخصوص تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير.

ووجه المشاركون في الندوة التي نظمت أول أمس السبت تحت عنوان “الوضع في الصحراء الغربية في ظل تفاقم العدوان المغربي” ، نداء لبعثة “المينورسو” ومن خلالها لمنظمة الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتهما بخصوص تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير , مدينة الانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال المغربي لحقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة والاستغلال غير الشرعي لمواردها الطبيعية.

وشارك في الندوة ممثلون عن تكتل المنتدى المسمى “الطاولة المستديرة متعددة الأحزاب للعلاقات الدولية” لمدينة روزاريو ، ثاني أكبر مدن الأرجنتين، و الذي يضم 7 احزاب سياسية أرجنتينية من ضمنها حزب الحرية الاشتراكية العضو الرئيسي في التحالف الحاكم في الأرجنتين.

فعاليات الندوة نشطها الكاتب الأرجنتيني المناضل في سبيل القضية الصحراوية نسطور أنطونيو سليمان.
وإضافة لتكتل الأحزاب السياسية ، شاركت العديد من المنظمات المساندة للشعب الصحراوي من أمريكا اللاتينية وأوروبا (من الأرجنتين والبرازيل والشيلي وإسبانيا والبرتغال) في هذه الندوة التي تزامنت مع الذكرى ال10 لأحداث مخيم اكديم إيزيك النضالي والذكرى ال45 لليوم الوطني الصحراوي للوحدة الوطنية الذي يحتفل به في 12 أكتوبر من كل سنة.
وذكر المشاركون في الندوة بمرتكزات القضية الصحراوية المتمثلة في تصفية الإستعمار في الصحراء الغربية الإقليم غير المستقل وآخر مستعمرة في القارة الإفريقية وذلك تحت مسؤولية الأمم المتحدة وحق الشعب الصحراوي القابع تحت الاحتلال المغربي لترابه الوطني غير القابل للتصرف في تقرير مصيره.

اقرأ أيضا :  قضية الصحراء الغربية على طاولة الأمم المتحدة كقضية تصفية استعمار

واتفقت الأحزاب والمنظمات المشاركة في هذه الندوة على إطلاق مسار لتوحيد مختلف منظمات المجتمع المدني في أمريكا اللاتينية والكاراييب في هيئة على غرار الإيكوكو (التنسيقية الأوروبية لمساندة الشعب الصحراوي والتضامن معه) من أجل تنسيق أحسن لجهود الدعم للقضية الصحراوية.

كما شهدت الندوة مداخلات للعديد من الشخصيات الصحراوية من بينها محمد علي محمد سالم ممثل جبهة البوليساريو في الأرجنتين، وأحمد حماد نائب رئيس لجنة الدفاع عن حق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية وعلي عبد الحي (جاليسكو) وهو مناضل صحراوي في مجال الحقوق الثقافية حيث أبرزوا الوضعية الراهنة في الأراضي الصحراوية المحتلة.

في هذا الإطار ندد المتدخلون بالتصعيد القمعي المغربي ضد المدنيين الصحراويين خصوصا أعضاء الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي التي ترأسها المناضلة الصحراوية أمنتو حيدر.
كما نددوا بالمعاناة التي يعيشها عشرات المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية وكذا الاستغلال غير الشرعي للثروات الطبيعية الصحراوية.
كما جرى التركيز على إشكالية الحقوق الثقافية لسكان الصحراء الغربية كمنع الاحتلال المغربي لإقامة الخيمة الصحراوية ومحاولات السطو المغربي على التراث الثقافي والاجتماعي للشعب الصحراوي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق