Uncategorized

نفط: سعر خامات أوبك يستقر عند  63ر14 دولارا للبرميل

الجزائر – أفادت منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) اليوم الأربعاء أن سعر سلة خامات أوبك بقي تحت عتبة 20 دولار متأثرا بالتراجع الحاد في الطلب العالمي جراء تداعيات وباء كورونا  في انتظار دخول اتفاق خفض الإنتاج حيز التنفيذ.

وجاء في بيان للمنظمة نشرته على موقعها الإلكتروني أن سعر سلة خامات أوبك قد بلغ يوم الثلاثاء  63ر14 دولار للبرميل مقابل 19ر14 دولار المسجلة الاثنين الفارط.
ويعد سعر سلة هذه الخامات التي تعد مرجعا في قياس مستوى الإنتاج 14 نوعا تم ادراجها في 2005 ..
وفي نفس اليوم، نزل خام برنت تسليم يونيو الى73ر 20 دولار فيما تهاوى اليوم الأربعاء في الصبيحة إلى 41ر18دولار بعد 98ر15 دولار خلال افتتاح جلسة التداول و هو المستوى الاضعف منذ يونيو 1999.
و أمام هذا الوضع ، تبقى دول اوبك و خارجها في تشاور مستمر ، حيث عقدت امس اجتماعا عن بعد ضم مجموعة من وزراء الدول المنتجة الموقعة على إعلان التعاون الذي تم خلاله تبادل وجهات النظر حول الوضع الحالي لسوق النفط وافاقه على المدى القصير.
كما تم التأكيد خلال هذا اللقاء الذي ترأسه وزير الطاقة، محمد عرقاب بصفته رئيس مؤتمر المنظمة، على مواصلة المشاورات و برمجة لقاء اخر في اقرب الآجال .
وكان اعضاء منظمة اوبك و حلفائها على راسهم روسيا قد اعلنوا منذ ايام قليلة عن اتفاق مهم لخفض الإنتاج بواقع 7ر9 مليون برميل في اليوم بداية من اول مايو المقبل الى غاية 30 يونيو المقبل كمرحلة اولى على ان تليها تخفيضات أخرى تستمر الى غاية أريل 2022 .
من جهتها، اعربت العربية السعودية عضو منظمة اوبك عن استعدادها لاتخاذ اي اجراء اضافي في اطار التعاون بين دول اوبك و خارجها قصد المساهمة في استقرار سوق النفط في ظل تهاوي الاسعار.
بدوره جدد الامين العام للمنظمة ، محمد باركيندو بمناسبة اجتماع مجموعة ال 24 نهاية الأسبوع الماضي، دعوة المنظمة و حلفائها  كبار منتجي الذهب الاسود للانخراط في مسعى البحث عن استقرار سوق النفط العالمية و اعادة التوازن لها .
تجدر الإشارة الى ان اجتماعا اخر لأعضاء اوبك و حلفائهم مبرمج ليوم 10 يونيو المقبل بتقنية الفيديو لبحث اجراءات جديدة ان اقتضت الحاجة لذلك قصد احداث التوازن في سوق النفط العالمية.
وفي انتظار دخول اتفاق خفض الانتاج خلال الايام القليلة القادمة، تبقى سوق النفط العالمية رهينة الانخفاض الحاد في الطلب وهي وضعية تدوم منذ أسابيع بسبب تأثر الاقتصاد العالمي  بتداعيات  وباء كورونا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق