أخبار العالم

نهب الموارد الصحراوية: المغرب يعتزم إنشاء ثالث محطة للطاقة الشمسية بالداخلة المحتلة

الداخلة (الأراضي الصحراوية المحتلة) – كشف المرصد الدولي لمراقبة الثروات الطبيعية للصحراء الغربية عن مخطط مغربي جديد لإنشاء ثالث محطة لتوليد الطاقة الشمسية في الصحراء الغربية المحتلة، على مقربة من مساحات زراعية في مدينة الداخلة التي تقع على طول الساحل الأوسط في الصحراء الغربية المحتلة.

وأفاد المرصد أمس الاثنين نقلا عن مصادر إعلامية أن الوكالة المغربية للطاقة المستدامة (مازن) قد “نشرت بعض التفاصيل حول مشروع محطة الطاقة الشمسية، وقد حدد موقعها في منطقة العركوب قرب مدينة الداخلة المحتلة”.

وستشكل المحطة ، حسب ذات المصدر، الوحدة الثالثة في الإقليم المحتل منذ 1975، بعد مشروعي “نور العيون” و ”نور بوجدور”، موضحة أن مساحة المشروع الأول تبلغ 1580 هيكتار وبإنتاج 80 ميغاواط فيما تصل مساحة الثاني 1750 هيكتار وبإنتاج 20 ميغاواط.

إقرأ أيضا: الهيأة الصحراوية للتعدين تندد بمشروع مغربي جديدة لاستغلال الطاقة الشمسية في الداخلة المحتلة

وأشار المرصد نقلا دائما عن هذه المصادر الإعلامية أن اختيار المغرب لموقع بناء المحطة الجديدة يفسر إقدام السلطات المغربية على تشييد العديد من الفنادق على الضفة الغربية للداخلة في السنوات الأخيرة، والتي يملك معظمها أحد أفراد العائلة الملكية للمغرب.

إقرأ أيضا: الصحراء الغربية: جبهة البوليساريو تحذر باتخاذ تدابير ضد شركة فولتاليا الفرنسية

وجاء اختيار منطقة العرقوب كونها تقع بالمحاذاة “للعديد من المزارع الكبيرة الموجهة نحو التصدير والمتعطشة للطاقة”.

وقد  أسند المغرب لشركة “أكوا باور” السعودية مهام تطوير محطات الطاقة الشمسية التشغيلية في الصحراء الغربية بالتنسيق مع شركة مازن بموجب عقد يمتد ل 20 عاما.

وقال المرصد  أنه “لطالما كان لدى المغرب خطط لمشروع للطاقة الشمسية في العرقوب، حيث وقعت الشركة المغربية سنة 2016 اتفاقية لاستثمار الطاقة مع البلدية المحلية لتطوير مثل هذه المشاريع”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق