Uncategorized

ورشة حول التسيير التشاركي والسياحة المستدامة للحفاظ على تراث حظيرة الطاسيلي ناجر

إيليزي- شكل موضوع  التسيير التشاركي للتراث البيئي والثقافي في إطار مشروع الحظائر الثقافية وكذا بلورة رؤية من أجل سياحة مستدامة، اهم مواضيع ورشة إفتتحت يوم الخميس بالمقاطعة الإدارية جانت (ولاية إيليزي) تنظمها المديرية الوطنية لمشروع المحافظة على التنوع البيولوجي ذو الأهمية العالمية والإستعمال المستدام لخدمات الأنظمة البيئية في الحظائر الثقافية في الجزائر بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حسب ما علم لدى المنظمين.

وتهدف هذه التظاهرة التي تتواصل فعالياتها على مدار يومين إلى تقديم مقاربة حول التسيير التشاركي للتراث البيئي والثقافي في إطار مشروع الحظائر الثقافية وكذا بلورة رؤية من أجل سياحة مستدامة من خلال التسيير التشاركي وتجديد الأرضية متعددة الأطراف للتسيير التساهمي للموارد البيئة بالحظيرة الثقافية الوطنية الطاسيلي ناجر ، مثلما أوضحت لـ”وأج” المكلفة بالسياحة بالمديرية الوطنية للمشروع السيدة أميرة نايت صديق.
كما سيتم في إطار هذه الورشة عرض شريط فيديو حول نشاطات المشروع المنجزة مؤخرا بإقليم الحظيرة الثقافية الوطنية الطاسيلي ناجر ، على غرار الخرجات الإستكشافية ضمن مهمات الجرد الأثري والطبيعي بالإضافة إلى المبادرات الثقافية والتراثية التي تم تنشيطها في إطار الجهود الرامية إلى إعادة تجسيد الموروث الثقافي للطاسيلي ناجر ، إلى جانب دورات تكوينية لعمال ديوان الحظيرة بهدف تحسين وترقية الأداء سيما في مجال الإستكشاف والجرد الطبيعي ، كما جرى شرحه .

اقرأ أيضا :  الحظيرة الثقافية الطاسيلي ناجر: إحصاء أزيد من 17690 موقعا أثريا خلال الأربع سنوات الأخيرة

وتتواصل أشغال هذه الورشة بتنفيذ برنامج ثري يتخلله تدشين ورشة ” تذكارات الطاسيلي ” بالموقع التراثي العالمي بعين أبربر وتوزيع حصة من رؤوس الإبل لفائدة سكان هذه المنطقة ، وبرمجة خرجات استكشافية لموقع  النقوش الصخرية تيغرغرت و المتحف البيئي ببرج الحواس .

كما سيتم بالمناسبة تجديد الإتفاقيات المبرمة سنة 2015 حول التسيير التشاركي في مجالات الموارد البيئية والسياحة المستدامة ، وكذا توقيع ميثاق أخلاقيات السياحة بالطاسيلي ناجر ، حسب المنظمين .
وكان الوالي المنتدب بوعلام شلالي قد أشرف من مقر المقاطعة الإدارية جانت على مراسم افتتاح فعاليات هذه الورشة بحضور ممثلة برنامج الأمم المتحدة للتنمية بالجزائر وممثلين عن وزارات الثقافة والفنون والشؤون الخارجية والسياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق