الرياضة

ورقلة: الفوفينام فيات فوداو, رياضة قتالية بدأت تحظى بشعبية وتزايد الممارسين بتقرت

ورقلة – بدأت رياضة الفوفينام فيات فوداو تحظى بشعبية في مدينة تقرت (160 كم شمال ورقلة) خلال السنوات الاخيرة, حيث تواصل استقطاب الممارسين والجمهور, كما أكده ل/وأج مكونون مختصون في هذا النوع من الفنون القتالية.

ورغم النقائص المسجلة في المرافق الرياضية المخصصة لهذه الرياضة, مازال عدد الممارسين يسجل ارتفاعا محسوسا, لاسيما لدى فئة الأصناف الصغرى من كلا الجنسين, حيث بلغ عدد الرياضيين المهيكلين 98, منهم 21 فتاة ينشطون على مستوى النادي الرياضي الهاوي مستقبل شباب فوفينام فيات فوداو تقرت, مثلما جرى التأكيد عليه.

ويعود تاريخ دخول هذه الرياضة القتالية إلى سنة 1999, إذ ما فتئت تعرف تطورا بهذه المدينة من الجنوب الشرقي للوطن, والتي سبق لها أن احتضنت سنة 2016 بطولة الجزائر للأكابر والأواسط بمشاركة أكثر من 350 رياضي يمثلون 28 ولاية من مختلف ربوع الوطن, كما ذكر عبد الحميد بكاري, مدرب ونائب رئيس النادي الهاوي بتقرت.

و أكد الأخير أن هذا الحدث الرياضي ”ساهم بشكل كبير في ميلاد جمعيتنا الرياضية التي حظيت بالاعتماد الرسمي من قبل الاتحادية الجزائرية للفوفينام فيات فوداو في 2017″, منوها بتحقيق نتائج “مشجعة” ومراتب “مشرفة” في مختلف المنافسات الوطنية خلال هذه السنوات.
ومن بين أبرز تلك النتائج, المرتبة الثانية التي تحصل عليها إسلام سعيدان في صنف 54 كغ, ورشيد دبابي الذي فاز بالمركز الثالث في صنف 77 كغ ضمن البطولة الوطنية التي جرت وقائعها سنة 2017 بتيميمون (أدرار), فضلا عن تتويج خديجة لخضاري بالمرتبة الثانية لدى الإناث (-52 كغ) في البطولة الوطنية للأشبال التي احتضنتها العام الماضي ولاية أم البواقي, يضيف ذات المتحدث.
وفي سياق آخر, أكد بكاري على أهمية التكوين بهدف تطوير ممارسة هذه الرياضة بالمنطقة التي تزخر بخزان من الشباب الموهوبين, مشيرا إلى أن العدد الإجمالي للممارسين, بما فيهم غير المهيكلين, يقارب حاليا ال130 رياضي بالنسبة للأصاغر, في حين يتجاوز ال50 لدى الأكابر.
وفي هذا الصدد, أشار إلى وجود مساعي بغية تشجيع إنشاء نوادي جديدة من شأنها أن تستقطب هذا العدد “الهام” من الرياضيين الشغوفين بممارسة هذا الفن القتالي “الذي يعرف تزايدا من سنة إلى أخرى”, في انتظار تأسيس رابطة ولائية للفوفينام فيات فوداو.
وبسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19), ذكر أن أغلب الرياضيين يواصلون تدريباتهم بصفة منفردة من أجل الحفاظ على اللياقة البدنية والمستوى التقني والنفسي, تحسبا للمواعيد المقبلة.
وسجل النادي الهاوي مستقبل شباب تقرت مشاركته في دورة عن بعد من 27 أبريل الماضي إلى 6 مايو الجاري التي تتزامن مع تدابير الحجر الوقائي والتباعد الاجتماعي.
ويتوخى من خلال هذه المسابقة التي تتضمن ثلاثة اختصاصات (كواي كوين, ناب مون كوين ولونغ هو كوين), عن طريق ارسال فيديو للصفحة الرسمية للاتحادية على فايسبوك, ليس شغل أوقات الأطفال بممارسة أشياء مفيدة في فترة الحجر المنزلي فحسب, بل اكتشاف مواهب جديدة, كما أشير اليه.
يذكر أنه قد تم تنظيم مسابقة مماثلة شهر أبريل المنصرم لفائدة الفئة العمرية من 14 إلى 18 سنة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق