Uncategorizedالجزائر

وفاة المجاهد حسين سنوسي: وزير المجاهدين يشيد بمساره الثري قبل و بعد الاستقلال

الجزائر– توجه وزير المجاهدين و ذوي الحقوق الطيب زيتوني, يوم الثلاثاء, بتعازيه لأسرة المجاهد حسين سنوسي, الذي وافته المنية بعد صراع مع المرض, متوقفا عند مساره الثري قبل و بعد الاستقلال.

و في برقية تعزية, أعرب وزير المجاهدين عن بالغ حزنه لتلقيه نبأ وفاة العقيد المتقاعد حسين سنوسي الذي انتقل إلى رحمة الله بالمستشفى العسكري عين النعجة.
و يعد الفقيد من مواليد فبراير 1935 بأولاد ميمون (ولاية تلمسان) أين نشأ في أسرة محافظة متمسكة بالقيم الإسلامية و متشبعة بالروح الوطنية.
زاول المرحوم تعليمه الابتدائي بمسقط رأسه, لينتقل بعدها إلى مدينة تلمسان أين واصل تعليمه الثانوي, غير أنه سرعان ما غادر مقاعد الدراسة بعد إضراب الطلبة في 19 مايو 1956 ليلتحق بصفوف جبهة التحرير الوطني بمركز “خميسات” بالمغرب. ولدى زيارته لهذا المركز عام 1957 قرر العقيد بوصوف انتقاء حوالي عشرة جنود متميزين و نجباء لإرسالهم الى القاهرة قصد تلقي تكوين معمق. بعدها وجه الفقيد لسلاح الطيران و تابع أول تربص في الميدان بمدرسة بلبيس (مصر) أين تحصل على شهادة عام 1959. كما واصل تكوينه بالأكاديمية العسكرية لبغداد بالتمرن على مقاتلات من نوع اليوشين-28.
و عقب ذلك, واصل المرحوم تكوينه حيث تم اختياره, سنة 1961 من بين أحسن الطيارين لدورة تكوينية أخرى على طائرات الهليكوبتر, تحت قيادة المرحوم سعيد آيت مسعودان ببشكاك بكيرغستان بالاتحاد السوفياتي سابقا, في أحد أكبر المعاهد العسكرية, حيث تزامنت فترة نهاية التكوين مع وقف إطلاق النار في مارس 1962.
و بعد الاستقلال, واصل الفقيد مهامه كإطار بصفته مسؤولا على أول مدرسة للطيران بالشراقة ثم مدرسة الطيران الجوي بالأغواط, ليعين بعدها ملحقا عسكريا بكل من طرابلس و بغداد و روما إلى أن أحيل على التقاعد في 1986 برتبة عقيد.
و عقب هذه المرحلة, تفرغ المرحوم لمجال الإبداع الثقافي و الفني, بصفته مديرا عاما لديوان رياض الفتح.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق