Uncategorized

ياسين وليد: إنشاء أرضية خاصة بالمؤسسات الناشئة في منتصف أكتوبر الجاري

الجزائر – أعلن الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف باقتصاد المعرفة و المؤسسات الناشئة، وليد ياسين اليوم السبت بالجزائر العاصمة عن العديد من الإجراءات في صالح الشباب المبتكر للمؤسسات الناشئة، منها اطلاق يوم 15 اكتوبر المقبل لأرضية خاصة  بتحديد المشاريع المبتكرة و الحصول على علامة “مؤسسة ناشئة” و على مزايا جبائية.

وخلال افتتاح الندوة الوطنية للمؤسسات الناشئة المنظمة في  المركز الدولي للمؤتمرات تحت عنوان : “ALGERIA DISRUPT 2020″، اوضح السيد ياسين وليد، ان “دائرته الوزارية تستعد لإطلاق ارضية رقمية في 15 اكتوبر المقبل مفتوحة لجميع الشباب الحامل للمشاريع الابتكارية قصد التعرف عليهم و الحصول على علامة مؤسسة ناشئة، تُؤسس في اطار مرسوم تنفيذي”.
وتمنح هذه الارضية التي تمكن حسب الوزير المنتدب من رفع جميع العراقيل البيروقراطية و تسهل إجراءات انشاء المؤسسات الناشئة، جميع الفرص للشباب من اجل الاستفادة من المزايا الجبائية، و جمع تمويلات و تكييف احتياجاتهم، و ان يكونوا في اتصال دائم مع دائرتهم الوزارية.

وبالإضافة الى الاطلاق الرسمي لصندوق المؤسسات الناشئة الذي اعلن عنه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، خلال خطابه الافتتاحي للندوة، سيتم تعزيز قطاع المؤسسات الناشئة، حسبما اكد السيد ياسين وليد بعدد من الاجراءات التي سيتم اتخاذها من اجل ترقية بيئة المؤسسات الناشئة، و ضمان تأطير  تنظيمي افضل و اقرار آليات مالية و هيئات المرافقة مثل الحاضنات و المسرعات.

وفي هذا السياق ذكر المتدخل بالإجراءات التي اتخذت في اطار قانون المالية التكميلي 2020 ،منها وضع نظام تمويل تشاركي يضمن لمنشئي المؤسسات الناشئة وسائل الحصول على التمويل بطريقة اكثر مرونة و مكيفة.
وحرص الوزير المنتدب على التأكيد بان “الجزائر هي البلد الافريقي الاول، الذي ادرج التمويل التشاركي”، داعيا الى المزيد من المزايا الجبائية التي تمنحها الدولة للمتعاملين الذين يطلقون المؤسسات الناشئة  مثل إلغاء الضرائب (الرسم على القيمة المضافة و الرسم على النشاط المهني و الضريبة على مداخيل الشركات) بهدف توجيه جهود هؤلاء المبتكرين نحو الابتكار.
وأشار الوزير المنتدب إلى أن القطاع الوزاري المكلف باقتصاد المعرفة و المؤسسات الناشئة يعتزم إثراء الجانب التنظيمي الخاص بالشكل القانوني للمؤسسات الناشئة.
ولدى تطرقه إلى صندوق المؤسسات الناشئة الذي أطلق اليوم، أوضح أن آلية التمويل هذه ستكون بمثابة صندوق استثمار ورأس مال المخاطرة الذي سيسمح بتقديم أموال لفائدة المشاريع الابتكارية التي تتمتع بإمكانيات نمو كبيرة.

يعد انشاء هذا الصندوق الذي يحمل اسم “الصندوق الجزائري للمؤسسات الناشئة” ثمرة عمل أنجز بالتعاون بين الوزارة المنتدبة المكلفة باقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة ومؤسسات ناشئة وستة مؤسسات عمومية (سوناطراك وبنك التنمية المحلية و القرض الشعبي الجزائري وبنك الجزائر الخارجي و البنك الوطني الجزائري والصندوق الوطني للتوفير والاحتياط – بنك)، يضيف السيد وليد.

وفضلا عن استحداث علامة “مؤسسة ناشئة” و “حاضنة” و “مشروع ابتكاري” التي ستمنح بعد تنصيب اللجنة الوطنية لعلامة الجودة، أشار الوزير المنتدب إلى استحداث مسرّع مع وزارة الطاقة و سوناطراك سيسمح لحاملي المشاريع بالاستفادة من آليات مرافقة و تأطير وتكوين وتمويل ابتداء من 1 نوفمبر المقبل على مستوى الموقع التكنولوجي للرياح الكبرى (اولاد فايت) بالجزائر العاصمة و الذي سيحمل اسم “الجزائر فانتور” (Algeria Venture).
أما عن الندوة الوطنية للمؤسسات الناشئة، فقد قررت الوزارة المنتدبة أن تكون لقاء منتظما ومحدد الموعد ينظم سنويا لمواصلة مهمة مرافقة الشباب المبدع وتطوير هذا المجال.
انطلقت أشغال هذه الندوة التي تحمل عنوان “ALGERIA DISRUPT 2020” اليوم السبت بالجزائر العاصمة برئاسة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون بحضور الوزير الأول، عبد العزيز جراد و أعضاء عن الحكومة.
وحضر زهاء 1000 مشارك في هذا الموعد من بينهم خبراء وطنيين و دوليين ومؤسسات ناشئة وحاضنات و ممثلي مؤسسات حكومية و مالية و كذا متعاملين اقتصاديين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق