المنوعات

آي حوار و لأي انتخابات؟

استفزاز يفوق مرحلة ماقبل 16 مارس
بأي منطق وبأي نظرة يرى هذا انه يمكن ان يجري انتخابات!
الشارع بمسيراته المليونية ينادي بأعلى صوته بضرورة الرحيل للباءات الأربعة مع الهيئات التي يمثلونها ، لعدم جدواها ولفقدانها الشرعية بالكامل وهو يفتح باب للحوار
مع من ؟ومن هؤلاء ؟وماوزنهم؟وماذا يمثلون؟
اعتقد ان بقي فيه ذرة من الإحساس بالمسؤلية لابد ان يفهم الرسالة وان يستجيب لمطالب الشارع
لان الوقت لم يعد. يسمح للضحك على الذقون ولا لاستغفال المواطنين، الكل صار واع ولم يعد هناك وقت كاف لنضيعه .
السيد الفريق قائد الأركان صاحب القرار الفعلي نامل في حزمكم باتخاذ القرار المناسب الذي يستجيب لتطلعات الشعب
لأن اي تشاور واي حوار يتم بهذه الطريقة لا يزيد الا الوضع تازيما ولا ينتج الا فقدان الثقة اكثر في كامل مؤسسات الدولة ،
باي حق ومن يكون هؤلاء حتى يقدموا اراءهم في شان يعني الشعب الجزائري بأكمله؟
اننا نامل في تدخلكم المامول والذي اعلنتم عنه انكم مع الشعب حتى يستكمل كامل مطالبه
ونعتقد ان راس المطالب هو رحيل كامل الباءات بهيئاتهم
وتفويض من يتولى قيادة البلاد لفترة انتقالية لا تتعدى ستة اشهر مع تكليف حكومة تكنوقراط نظيفة تضمن السير الحسن لمؤسسات الدولة الى حين انتخاب رئيس شرعي و
لا نعتقد في هذا اشكال او عائق طالما ان الشعب هو مصدر االسلطة وصوته يعلو صوت الدستور
ومن خلال هذه السلطة الإنتقالية يتم الاتفاق مع الشركاء السياسيين وممثلي الحراك والشخصيات الوطنية المشهود لها بالاستقامة على كيفية تنظيم انتخابات نزيهة وذات مصداقية
ان اي تعطيل او محاولة من هذه الرموز لا نراها الا استفزاز للشعب ،وبمثابة اللعب على الوقت وهذا قد يفتح منافذ للمتربصين المساس بسلمية الحراك واهدافه
ان الحل الممكن والقابل للتجسيد يبدو واضح المعالم على الاقل ولو بصورة سطحية يمكن من خلالكم الفصل فيه
من اجل الوطن والمواطن الذي يعلق عليكم امال كبيرة بما تملكونه من مكانة وحس بالمسؤلية التاريخية الثقيلة
ان الامانة التي على اعناقكم نعي ثقلها كمواطنين لذا نرى ان المسيرة تكتمل بوضع اليد في اليد لا ننا لا نرى عز لوطننا بدونكم كجيش وطني شعبي سليل جيش التحرير الوطني
انتم من يعي ثقل العهد الذي قطعتموه مع الشهداء
انتم من يدرك خطورة المرحلة وخطورة المتربصين
نامل في قرارات حازمة تخرجنا من النفق وتعيد للمواطن الطمأنينة .
كما نامل ان يعي المهرولين للمرادية باسم الحوار والتحاور
ا ن سلوككم هذا يطيل الازمة ويعقدعا ويعطي الشرعية لمن لا شرعية له لذا كفوا عن تغليط انفسكم وتضليل الراي العام
د حكيم اعراب جامعة باتنة 1

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: