المنوعات

أويحيى يسوق صورته كرئيس منقذ للجمهورية

اتهمت الحركة التصحيحية لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، الأمين العام احمد أويحيى بتسويق صورته على أنه “الرئيس المقبل والمنقذ للجمهورية”، والتخلي عن دعم برنامج الرئيس بوتفليقة، ومحاولة ترشيح نفسه عبر شبكات التواصل الاجتماعي دون المرور على هيئات الحزب.

وحسب بيان للحركة التصحيحية للأرندي لولايات الغرب حمل توقيع نورية حفصي والطيب زيتوني وعدد من المناضلين، فإن المجتمعين بتيارت يوم 17 ديسمبر يجددون دعهم الفعلي والميداني لبرنامج رئيس الجمهورية، عكس ما يشهده الحزب مؤخرا في هياكله من مساندة شكلية وابتعاد تدريجي وتنصل من دعم برنامج الرئيس.

وتوج البيان اجتماعا تنسيقيا لولايات الغرب عقدته الحركة التصحيحية للتجمع الوطني الديمقراطي، جددت فيه رفضها لما وضفته الانحراف والإقصاء والتهميش، وطعنت في المؤتمر الأخير للحزب.

وأوضح البيان أن الأمر وصل في الحزب إلى تسويق صورة أويحيى  كرئيس منتظر لإنقاذ الجمهورية واستعمال وسائل التواصل الاجتماعي لترشيحه في الانتخابات الرئاسية القادمة، دون المرور على هيئات الحزب والتداول في الأمر.

وندد المناوئون بالانحرافات والانزلاقات التي طالت مسيرة التجمع الوطني الديمقراطي، قبل وأثناء وبعد المؤتمر الاستثنائي الأخير، وأسفرت على إقصاء وإبعاد كل المناضلين والإطارات الشرفاء، واستبدالهم بتركيبة جديدة تحمل مواصفات الولاء والرداءة و”البزنسة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: