أخبار الجزائر

إحترافية عالية لجهاز الدرك الوطني في محاربة الفساد

أظهر جهاز الدرك الوطني في الفترة الأخيرة عن احترافية عالية في معالجة ملفات الفساد عبر تحقيقات معمقة ،استعملت فيها لأول مرة تكنولوجيات جد متطورة كتلك المستعملة في جهاز (الاف بي ٱي و الس إي إي) وبتحكم مقتدر لعناصر الضبطية القضائية للدرك الوطني، وهو ما فاجىء أرباب الفساد وأباطرة نهب المال العام، و احدث لهم صدمة لكيفية الوصول إلى أدق المعلومات وبالتفصيل الممل ، رغم محاولات طمس وإخفاء الأدلة الأكثر تعقيدا، وهو ما سهل عمل القضاء في دراسة الملفات والتعاطي معها بكل أريحية لتوفرها على أدق التفاصيل لدرجة أن نسبة الخطأ في جل الاتهامات صفر حسب احد محاميي احد المتهمين الذي تفاجأ هو الأخر لدقة المعلومات والأدلة التي توصل إليها فريق الضبطية القضائية وفي وقت جد قياسي رغم تعقيدات الملفات وتشعباتها

ولعل تعيين القائد الجديد للدرك الوطني الجنرال الشاب الغالي بلقصير أحد رجالات ثقة نائب وزير الدفاع الوطني، قائد الأركان القايد صالح وأحد أكثر العناصر إخلاصا له  ساهم بشكل كبير وجلي في تطور عمل جهاز سلاح الدرك الوطني، ويظهر ذلك واضحا من خلال التعاطي اليومي لهذا الجهاز الحساس مع مختلف القضايا الأمنية الشائكة التي تهدف إلى ضرب استقرار الوطن واستهداف امن المواطن، وكدا معالجة أهم وأكبر قضايا الفساد في تاريخ الجزائر، وهو ما ادخل نوعا من الطمأنينة والارتياح لدى عامة الشعب الجزائري وهو ما ساهم في بناء ثقة كبيرة بين المؤسسة العسكرية والشعب، و هو ما لفت انتباه الرأي العام الوطني والعالمي من خلال الشعارات المرفوعة في المسيرات أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي أظهر من خلالها الشباب الجزائري افتخاره وتقديره للجيش الجزائري، حتى أطلق عليه اسم الجيش النوفمبري استدلالا وتشبيها لجيش التحرير الوطني لتطابق نفس المبادئ والعزيمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: