المنوعات

اجتماع المكتب السياسي للأفلان تحت رئاسة د.جمال ولد عباس

ترأس عشية اليوم الدكتور جمال ولد عباس الأمين العام الجديد لحزب جبهة التحرير الوطني بعد استقالة عمار سعداني، الاجتماع الأول للمكبت السياسي للحزب بالمقر المركزي بحيدرة الجزائر العاصمة.

وقد كان هذا الاجتماع مغلق نتج عنه بيان نهائي. حيث نجد في هذا البيان عدة رسائل موجهة خصيصا الى خصوم الامين العام السابق عمار سعداني.

واليكم نص البيان:

ترأس الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الأخ الدكتور جمال ولد عباس اليوم الأربعاء 26 أكتوبر 2016 ، اجتماعا للمكتب السياسي بمقر الحزب بحيدرة .

تضمن جدول أعمال الاجتماع :

–  تنصيب المكتب السياسي رسميا .

–  قدم كل عضو من أعضاء المكتب السياسي عرض حول قطاعه  المكتب السياسي .

– الانتخابات المقبلة و متفرفات

– مشروع بيان المكتب السياسي :

اجتمع المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني اليوم الأربعاء 24 محرم 1438 هـ الموافق لــ 26 أكتوبر 2016 برئاسة الأمين العام للحزب الأخ الدكتور جمال ولد عباس.

وبعد استعراضه للوضع العام في البلاد، فإن المكتب السياسي:

  يهنئ الأمين العام الأخ الدكتور جمال ولد عباس على انتخابه أمينا عاما  للحزب  بالإجماع من قبل  أعضاء اللجنة المركزية المجتمعة في دورتها العادية الثالثة المنعقدة يوم 22 أكتوبر 2016 بنزل الأوراسي، وينوه ويشيد بالأخ عمار سعداني على الجهود والخدمات الكبيرة التي قدمها للحزب خلال توليه الأمانة العامة.

–  يحي المكتب السياسي أعضاء اللجنة المركزية على وعيهم العالي والتزامهم الحزبي من خلال وحدة الصف الذي أظهروه خلال عملية انتخاب الأمين العام للحزب.

  يثمن المكتب السياسي الجهود التي يبذلها فخامة رئيس الجمهورية، رئيس الحزب من أجل الحفاظ على المكاسب الاجتماعية وحماية ذوي الدخل المحدود من خلال التدابير المتخذة في مشروع قانون المالية التي سبق أن أكد عليها فخامة رئيس الجمهورية خلال إجتماع مجلس الوزراء وكذا  مواجهة الأزمة الإقتصادية نتيجة إنخفاض أسعار البترول.

  يهيب المكتب السياسي بكتلتي البرلمان ويدعوهما للتجند واليقظة من أجل العناية اللازمة خلال مناقشة مشروع قانون المالية والمصادقة عليه خدمة للتوازنات الكبرى للميزانية.

   يشيد المكتب السياسي بالمناضلين والمناضلات على تجندهم وراء قيادتهم وعلى رأسها الأخ الأمين العام الدكتور جمال ولد عباس ويعتبر هذه الوقفة رسالة لبذل المزيد من الجهد.

  يدعو المكتب السياسي جميع مناضلي الحزب وفي مختلف المواقع إلى الوقوف صفا واحدا من أجل تعزيز موقع الحزب في الساحة السياسية ويجدد الدعوة بان أبواب الحزب مفتوحة للجميع دون إقصاء او تهميش في ظل الاحترام التام لمقتضيات القانون الأساسي والنظام الداخلي للحزب.

  يدعم المكتب السياسي ويثمن نداء الأخ الأمين العام للحزب الموجه إلى كافة المناضلات والمناضلين من أجل لم الشمل وتوحيد الصفوف لمواجهة كل التحديات  في ظل روح المصالحة التي أرسى قواعدها فخامة رئيس الجمهورية، رئيس الحزب.

  يثمن المكتب السياسي جهود الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، ومختلف أسلاك الأمن الساهرين على أمن وحدود البلاد وما تحققه من نتائج   باهرة في  مكافحة  بقايا الإرهاب وكل أنماط الجريمة ومنوها ومعتزا بأدائهم وتفانيهم في الذود عن أمن الوطن والمواطن.

  – في الأخير يتوجه حزب جبهة التحرير الوطني إلى الشعب الجزائري بالتهاني عشية الاحتفال بالذكرى الثانية والستين لاندلاع ثورة الفاتح نوفمبر المجيدة، و يجدد، بهذه المناسبة الغالية، تأكيده على الوفاء لأمانة الشهداء ولرسالة نوفمبر، وسيبقى مسترشدا بقيمها ومثلها، بقناعة راسخة من مناضليه ومناضلاته. تلك الرسالة التي يجب أن تظل دوما ترشد الأجيال وتنير مسيرة الجزائر المتطلعة لبلوغ الأهداف التي حددها بيان أول نوفمبر.

 

عاش حزب جبهة التحرير الوطني.

عاشت الجزائر قوية مستقرة مزدهرة.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.”

كما لا يسعنا ان نذكر بأن الدكتور جمال ولد عباس قال لرجال الصحافة بأن كل ما تمخض عن المؤتمر العاشر للحزب هي رسمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: