احمد اويحي: مرهب، سادي و غير كفئ

أخيرا يعترف احمد اويحي، أن الدولة قد تكون غير قادرة على دفع رواتب موظفيها.

احمد أويحي يكرر مع الابتسامة ماقاله المدير المركزي للخزينة سابقا مع الحصرة و الأسف، بأن الجزائر اليوم ليس لها امكانيات سياستها، وأن أيام الجزائر اليوم معدودة، فقط إلا  إذا حدثت معجزة، ولكن في الإقتصاد المعجزات تبنى و تؤسس. عندنا بعد 17 سنة لم نبن أي شيء صلب بإستثناء فريق كرة القدم، والذي تم تركيبه بأبناء المهاجرين المولودين في فرنسا و الذين يلعبون لصالح الجزائر  لترشح لكأس العالم كل أربعة سنوات، وهذا حتى ننسى بأننا لا نعرف انجاز اي شيء سواء بيع البترول الخام.

إن المدير العام لبنك الجزائر، تمت تنحيته،لأنه لا يتقن التسيير، والقيادة، بالمفهوم الذي يريده حكامنا، أي نشر الاخبار بالمقلوب، بمعنى عدم اعطاء المعلومات بكل شفافية للشعب الجزائري.

إن حكامنا اليوم، وبذاكرة القصيرة و الغير سليمة، تناسوا مقولة  ابراهام لينكولك، والتي يقول فيها :”بأن اي شخص ليست له الذاكرة الكافية لينجح في الكذب”،فقد قاموا مسؤولين بالكذب و الاستمرار في الكذب على الشعب الجزائري، حول صحة الرئيس، حيث اخبرونا بأن الرئيس ذهب الى مستشفى “فال دي غراس” في فرنسا فقط من اجل فحوصات بسيطة وفي الاخير خرج من المستشفى وهو على كرسي متحرك،  كذبوا علينا حول الحالة المالية للبلاد، حول المستقبل، حول الاقتصاد …الخ، ولكن في الأخير الكذب قبض عليهم.

منذ 15 سنة مضت، كذبوا علينا حكامنا، حيث كانوا يعدون بأنهم سيجعلوا الجزائر “تنين” للعرب و لإفريقيا، مثلما هي اليوم كوريا الجنوبية “تنين” اسيا،  حيث اصبحت 13 اقوى اقتصاد العالم في فترة 15 سنة فقط.

فبدل ان تصبح الجزائر “تنين” العرب و افريقيا، أصبحنا اليوم أكبر “سحلية”، فمثلما كانت الجزائر في السابق اي منذ 15 سنة ماضية، فهي لاتعرف اليوم الا بيع البترول الخام فقط و لا شيء آخر.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: