أخبار العالم

استفتاء مصيري حول استقلال إقليم ”كاليدونيا”عن ”فرنسا” الأحد المقبل

يتوجه سكان إقليم كاليدونيا الجديدة، بعد غد  الأحد إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في استفتاء مصيري، يتعلق باستقلال الأرخبيل الفرنسي الواقع جنوب المحيط الهادئ.

وكان 59.7 بالمائة قد عارضو استقلال الإقليم في استطلاع للرأي قبل ستة أشهر،مقابل 22.5 بالمائة أيدوا ، و17.1 بالمائة امتنعوا.

         ومنذ نحو ثلاثين عاما، ساهمت اتفاقات ماتينيون و بعدها اتفاقات نوميا في

جلب السلام إلى أرخبيل كاليدونيا الجديدة ، الذي طالما طالب بانفصاله عن فرنسا، لأسباب تعود إلى الفوراق الاجتماعية والاقتصادية ، بين شعبي الكاناك الذين يشكلون غالبية في المنطقة الشمالية لكالدونيا الجديدة، والأوروبيين.

         ويبلغ عدد سكان الأرخبيل  270 ألف نسمة ، حوالي 40 بالمائة من الكاناك, و27 بالمائة من الأوروبيين، و الآخرون مختلطين من أصول أخرى .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: