السياسة

الأرسيدي  يوصي بمرحلة انتقالية قبل الرئاسيات

جدد حزب التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية اليوم السبت بالجزائر العاصمة موقفه الداعم لمرحلة انتقالية “تسبق الانتخابات الرئاسيات” التي من شأنها أن تخرج البلاد من الأزمة السياسية التي تعيشها منذ 22 فبراير المنصرم.

بعد أن أبرز مسعى الانتقال الذي بادر به رفض رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية محسن بلعباس الخيار المتمثل في اختزال الأزمة في انتخابات رئاسية جديدة, داعيا إلى فتح أشغال مجلس وطني لحزبه من أجل التفاف “أوسع” حول أهمية المرحلة الانتقالية مع تحديد “آليات و موعد”.

في ذات السياق أشار إلى أن هدف من هذا المسعى يكمن في “ارساء قواعد و أسس بناء دولة قانون ديمقراطية” موضحا أن “الآليات وتفاصيلها يجب أن تناقش قصد التوصل إلى الاجماع الضروري”.

و اعتبر رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية أن “الحراك” الشعبي الذي بدأ في 22 فبراير 2019 “ليس مجرد ثورة ضد الظلم و الهوان (…) بل استعادة للحريات و لمصير الوطن”.

و أشار إلى أن الشعارات التي يُهتف بها في المسيرات تبقى “الوسيلة الوحيدة لإرساء دائم لعلاقة قوة تكون لصالح التناوب الديمقراطي و التقدم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: