المنوعات
أخر الأخبار

الإنصاف حق ياقوم

 

ليس من الأخلاق ولا من شيم الجزائري
مانسمعه باستمرار هنا وهناك من بعض الأصوات
المغربي المروكي الخ
لأن
مشكلتنا مع السلطة القائمة كونها لا تمثل طموح الشعب الجزائري
الفساد السياسي موجود في دواليب السلطة الجزائرية منذ بداية الاستقلال ،بسبب الا نحراف عن الخط الديمقراطي الصحيح من البداية والاستيلاء على السلطة بقوة السلاح واقصاء الاخر بكل الوسائل بين النفي والسجن ، واصبح من كانوا قادة أوائل في الثورة خونة منحرفين في نظر من استولوا على السلطة، وبالتالي مشكلتنا مع الفساد كممارسة
من طرف من كانوا في مركز القرار من البداية ولا سيما منذ مجيى الشاذلي والعصابة التي كانت من حوله مما يعرف بحزب فرنسا ،والتحول الجذري في التوجه واتباع خط الانفتاح الذي اتبعه السادات بعد ناصر
مع الشعارات الرنانة التي كرست الفساد والنهب كشعار
من اجل حياة افضل ، و جيلي يعرف تلك الرباعية (الهوندا والموندا والبلوندا للكومندا)
بيع الأملاك العمومية بالدينار الرمزي والاستيلاء عليها من طرف من كانوا في دواليب السلطة والمقربين منها
حينها لم يكن هؤلاء من يحكم
انتفاضة 1988 كانت كنتيجة حتمية لما الت اليه البلاد من ضعف وافراغ للخزينة العمومية بسبب تفشي الفساد وانتشار الأحياء القصديرية المهمشة
ام تناسيتم فضيحة 26مليار دولار التي فجرها عبد الحميد لا صيانص
ازمة التسعينيات والارواح التي سقطت والتخريب الذي عم البلاد ، لم يكن هؤلاء من يحكم وبالتالي
ازمتنا مع اسلوب نظام الحكم لذا علينا ان نناضل من اجل تغييره تغييرا كليا
علينا ان نناضل من اجل الديمقراطية الحقة تكون الكلمة فيه للشعب يختار فيها من يحكمه بكل شفافية يكون فيها القضاء سيد والاعلام حر
البلدان الحرة ذات التوجه الديمقراطي الصحيح تجاوزت هذه الشكليات وتنظر الى الشخص من حيث هو انسان فاعل ماذا يقدم كاضافة للوطن والمجتمع
لهذه الأسباب اعتقد انه من الأخلاق ان نتعالى على هذه
التفاهات ومن الوطنية ان نرفع المستوى ونطالب بما يخدم
ويؤسس لدولة ديمقراطية حقيقية
لا يعقل ان نقول ل فرانز فانون وموريس اودان و و .. لا يحق لكم ان تحكموا وتتولوا مهام سامية في الجزائر وما قدموه للثورة الجزائرية يفوق بكثير ماقدمه من تولوا مهام سامية في الدولة الجزائرية المستقلة
والخلاصة:
امامنا مشوار طويل يتمثل في مواصلة النضال السلمي الى حين تحقيق الدولة يكون فيها الشعب هو السيد يختار فيها من يراه اهل للمسؤلية ولا يخشى مصادرة صوته
امامنا مشوار من اجل بناء مؤسسات قوية تكون
العدالة حرة وبرلمان قوي ورئيس يحظى بالمصداقية لدى الهيئات والأمم لانه يستمد شرعيته من شعبه
امامنا مشوار تثبيت حقنا في الاحترام في مطارات العالم
وفي كل مكان في المعمورة وهذا بالثبات على سلمية الحراك
وتقديم وجه مشرف على الجزائري المسالم المتحضر
مشوارنا طويل نعتاد فيه على النقاش الحر و مضمون فيه احترام حق الاختلاف
مشوارنا طويل ياقوم يتمثل في بناء دولة حرة سيدة و قوية لها مكانتها بين الامم القوية و التي حلم بها الشهداء
لهذه الأسباب الجزائر امانة في اعناق الاحياء ياقوم.
د حكيم اعراب جامعة باتنة1

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: