المنوعات

مناضلي الأفلان في باريس و ضواحيها ينتفضون ضد ممارسات جمال بوراس..

بعد أن نشرنا موضوع تحت عنوان “العبث السياسي في الموقع الرسمي للأفلان” حيث تطرقنا الى موضوع نشر في الموقع الرسمي لحزب جبهة التحرير الوطني، يطرق فيه كاتبه الى ان النائب جمال بوراس نائب عن حزب جبهة التحرير الوطني عن مقاطعة شمال فرنسا، قد اجتمع بالجالية في ليل وقام بنتصيب اللجنة الخاصة بمراقبة الانتخابات لشمال فرنسا ، وصلتنا رسالة من الجالية الجزائرية بباريس و صواحيها هذا نصها:

“في باريس أيضا،  فإن أعضاء الجالية الجزائرية في باريس  و الضاحية الباريسية ile de France تنفي و بشكل قاطع و واضح التمثيل الزائف والمشبوه للمثل حزب جبهة التحرير الوطني، فإن الجالية الجزائرية  بلقاء رسمي يحضره الأخ الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني شخصيا الدكتتور جمال ولد عباس،  لأنه بإقتراب الانتخابات التشريعية  2017،  يتم تنظيم مجموعات صغيرة و سرية للبث في مصير القوائم التي يمكن استخلاصها لهدف تعيين المترشحين الذين يمثلون إلا أنفسهم  في الانتخابات التشريعية المقبلة. ففي باريس لا يوجد الهيكل التنظيمي لحزب جبهة التحرير الوطني،  فتمثيل الحزب يحدث فقط خلال الاجتماعات السرية  و التحايل و المصالح المتبادلة،  في حين أن  المناضلين في الميدان كثيرين و ما يطالبون به هو فقط التمثيل الحقيقي للحزب.
في نفس الوقت، فإن أغلبية الجالية تعتبر الفترة التي قضاه النائبان عن الجالية في حزب جبهة التحرير الوطني خلال هذه الفترة 2012-2017،  تعتبر سلبية، و بطالبون بالكف عن الترقيع. و تؤكد الجالية الجزائرية في المهجر بأنها ستنشر اخبار أخرى في الوقت المناسب”.

واليكم الرسالة الأصلية باللغة الفرنسية كما وصلتنا: ”

A Paris également , les membres de la communauté algérienne de l’île de France conteste sans ambages et de manière claire les pseudo-représentant du FLN. Ils exigent une rencontre officielle sous l’égide de l’union de la communauté algérienne en présence de Ould Abbas secrétaire général du parti, car à la proche des législative de mai 2017, des petits groupes s’organisent en conclave pour décider du sort des listes à établir dans la perspective de désigner des faux candidats qui ne représentes qu’eux – même. A Paris; il n’y a pas de structure organique du Front de libération national, la représentation du parti s’effectue par le truchement de conciliabule et des intérêts réciproques, alors que des militants de terrain sont nombreux et ne demande qu’a donner une représentation effective au parti.
De la même manière, la majorité de la communauté juge le mandat des élus(e) négatif et veut en finir avec le bricolage.  Nous vous en diront beaucoup plus au moment opportun.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: