الرئيس بصحة عادية و FLN ممنوع من الكلام عن العهدة الخامسة

إعتبر الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس اليوم، بأن المطالبة بتطبيق نص المادة 102 من الدستور من قبل المشككين في صحة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، كلام فارغ مثير للسخرية، مشيرا بأن صحة الرئيس في حالة عادية تمكنه من مباشرة مهامه كقاضي أول في الجمهورية، يعين ويقيل و يوقّع و يسيّر أمور الدولة بشكل عادي.

وذّكر الأمين العام للأفلان جمال ولد عباس في تصريح للصحافة على هامش إفتتاح الدورة البرلمانية العادية في مقر مجلس الامة، بسيناريو حملة التشكيك في صحة الرئيس الأسبق ليمين زروال صيف 1998، حيث طولب وقتها بالاستقالة بسبب ظروفه الصحية. ليعود ولد عباس ويؤكد بأن “من يعرف رئيس الجمهورية يعرف بأنه في صحة ليست جيدة و انما عادية”، و بأن حزب جبهة التحرير  تسير على خطاه لـ2019 .

كما أبدى ولد عباس مساندة الأفلان لقرارات الرئيس، و فقا لما تقتضيه مبادئ الحزب التي تؤكد على إحترام الرئيس و إتباع نهجه و سياسته و برامجه التنموية. مبررا بان غيابه عن السياحة السياسية ليس مشكل كما لم يكن مشكل بالنسبة للرئيس روزفلت الذي حكم أمريكا ما بين 1928 1945 على كرسي متحرك.

وفي رده على سؤال الصحافة بخصوص مساندة الافلان لعهدة خامسة لبوتفليقة، قال الأمين العام للحزب بانه اعطى تعليمات في الحزب تمنع القياديين والمناضلين من الخوض في موضوع العهدة الخامسة او الانتخابات الرئاسية لـ2019. حيث لم ينفى ولد عباس كما لم يقر بمساندة الافلان لعهدة خامسة لبوتفليقة.

في سياق حديثه عن الدخول الإجتماعي المرتقب، قال ولد عباس بأن الحكومة ليست متخوفة من الغيان الذي يصاحب الدخول الجديد الذي اعتبر ولد عباس ظروفه غير مختلفة عن ظروف السنوات الفارطة  مؤكدا حرص رئيس الجمهورية على الإلتزام بالمكاسب الاجتماعية التي حققتها الجزائر خلال السنوات الفارطة، و التي سيتسنى تكريسها بفضل سياسة الاحتياط المالي الذي سيسمح للدولة بمواجهة الغليان الاجتماعي، في اطار الازمة الاقتصادية التي تعيشها الجزائري و التي لا تختلف عما تعيشه كبرى الدول الاقتصادية في العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: