أخبار الجزائر

العدالة و التنمية:نحذر من الالتفاف على مطالب الشعب والقفز عليها(وثيقة)

نص بيان المكتب التنفيذي الوطني لجبهة العدالة والتنمية حول المستجدات السياسية الأخيرة كاملا:
__________________________________
جبــــــهـة العدالــــــة والتنميـــــة
EL ADALA
المكتب التنفيذي الوطني

الجزائر: الإثنين 05 رجب 1440 هـ الموافق لـ 11 مارس 2019
# الحراك الشعبي#
بيـــــــــان

إن المكتب التنفيذي الوطني وفي اجتماعه المفتوح ليوم الإثنين 05 رجب 1440 هـ الموافق لـ 11 مارس 2019 بالمقر الوطني ببابا أحسن – الجزائر-، وبعد مدارسته ومناقشته للوضع العام ومستجدات الحراك الشعبي وكذا الرسالة المنسوبة للرئيس جدد إكباره بما عاشته الجزائر لأسابيع من هبة شعبية تاريخية واستثنائية لم تتوقف يوما، وبالمقابل يتأسف لعدم تجاوب السلطة وكأنها لم تسمع شيئا، ولم تستجب لما طالب به الشعب من حقّه في التغيير الذي يردّ له حقّه في السلطة والثروة، وفي الحرية والعدل والمساواة والرفاه، بل قدمت له خريطة طريق بعيدة كل البعد عن آماله ومطالبه ولكل ذلك فإن المكتب التنفيذي الوطني يسجل :
1- تجديد تحذيرنا من الالتفاف على مطالب الشعب والقفز عليها لإدراكنا أن السلطة القائمة في البلاد لا تتراجع خطوة إلا لتعيد إنتاج نفسها وهي لا تقدم على أي خطوة إلا للسطو على مطالب الشعب، وما تعامل هذه السلطة مع المعارضة ومطالبها سابقا عنا ببعيد بل هي أكبر دليل على تعنتها وتلاعبها بكل شيء و احتقارها لشعبها.
2- اعتبار الرسالة المنسوبة للرئيس – بالنظر لما جاء فيها “أنه لم ينو قط الإقدام على طلب العهدة الخامسة”- غير دستورية و غير قانونية و غير أخلاقية، وانقلابا واضحا على الدستور والقانون، وقفزا مفضوحا عن مطالب الشعب وتثبيتا لسياسة مخاطبة الشعب بالوكالة وبالرسائل المجهولة.
3- نؤكد رفضنا فرض خريطة الطريق التي وضعت من قبل مخابر سلطوية، وبمنطق فرض الأمر الواقع بمعزل عن الشعب وبعيدا عن أي حوار معه أو إشراك له فيها.
4- نؤكد أن الموقف في هذه المرحلة قد تجاوز طلب توقيف الترشح لعهدة خامسة للرئيس المنتهية عهدته، بل يتعدى إلى المطالبة برحيل وذهاب كل العصب الحاكمة التي سيطرت على البلاد طيلة المرحلة السابقة وتحميل السلطة السياسية مرة أخرى تبعات قراراتها و التفافها على مطالب الشعب.
5- ننبه أن الاستسلام والتراجع معناه ضياع الحقوق والامتهان لكرامة الجزائريين لعقود أخرى من الزمن، و لذلك فإننا ندعو للثبات على المطالب بمواصلة النضال السلمي حتّى يتحقق ما خرج من أجله الشعب.
6- نؤكد التزام جبهة العدالة والتنمية بالعمل الجماعي مع المعارضة الجادة الرافضة لهذا المسار السلطوي المؤدي لتشتت الأمة، والسعي لأجل المشاركة الفعالة في الحراك الشعبي السلمي واحتضان مطالب الشعب و الدفاع عنها.
7- يجدد دعوته لجميع إطارات ومناضلي وأنصار الجبهة للاستمرار في المساهمة في الحراك الشعبي السلمي فنحن بالشعب نكون ومن أجله نناضل..

الأمين الأول : حجيرة خليفة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: