المنوعات

المجاهد عبد القادر عبيد: “ولد عباس ليس مجاهدا ولم يحكم عليه بالإعدام”

شكك المجاهد الكبير عبد القادر عبيد، المكنى البركشي، في أن يكون الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، الدكتور جمال ولد عباس، قد شارك في الجهاد أو حكم عليه بالإعدام، وهذا في مساهمة نشرها في يومية  “الوطن” الناطقة بالفرنسية.

وقال المجاهد الكبير البركشي، “إنه انطلاقا من مبدأ أن آلاف النحل في نفس الخلية لكنهم يتعارفون جميعا في الخلية..وانطلاقا من أنني مناضل من الساعات الأولى في ولاية عين تمنوشنت، لا أذكر أنه – ولد عباس- شارك في الثورة، وأن إدعائه بأنه مجاهد محض إدعاء”.

وتحدى المجاهد عبد القادر عبيد،الدكتور جمال ولد عباس أن يأتي بما يؤكد زعمه بالمشاركة في الثورة خلال الحرب التحريرية.

وأضاف المجاهد عبيد، أن ولد عباس استقر في تموشنت في العام 1966، مؤكدا “أن ولد عباس ينتحل صفة المجاهد”. مشيرا إلى “أن ولد عباس حر في زعمه ولكن أن يأخذ هذه الصفة مطية للوصول إلى السلطة وتحقيق مآرب شخصية فهذا بمثابة خيانة”.

وقال المجاهد عبد القادر عبيد، إنه نشر رسالته هذه للرد على أكاذيب ولد عباس.

وبحسب عبيد:”إن زعم ولد عباس أنه ألتقى العربي بن مهيدي ورابح بيطاط في تموشنت،  أنا الذي استقبلتهم بشهادة مجاهدي ولاية عين تموشنت، وأتحدى ولد عباس أن يذكر اسم مجاهد واحد منهم، وان يذكر الظروف والمكان..وأتحداه أن يظهر للصحافة الجزائرية الوثيقة المزعومة للحكم عليه بالإعدام، التي أظهرها خلال أحدى ندواته الصحفية”.

وأستطرد عبيد موجها كلامه للأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، قائلا، “إنك تدعي الالتحاق بالجهاد في 1 نوفمبر 1954، أنا أطلب منك أن تقول أين التحقت ومن هم رفاق السلاح الذين كنت معهم، وبأي منطقة كنت..أراهن بشرفي أنكم لن تتمكن من الإجابة عن هذا السؤال أبدا..عيب عليك! وفي النهاية أقول لك يا ولد عباس، وأنت تترأس حزب كبير..أن تتصرف بنزاهة، وتخدم بلدك كمناضل حقيقي وليس كمجاهد مزيف”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: