أخبار الجزائرالسياسةالمنوعات

اويحي والخروج عن النص

اويحي والخروج عن النص.

أكثر من مرة وضع اويحي في كلمته الاختتامية في لقاء الحكومة بالولاة خطابه الرسمي جانبا مفضلا ” الارتجالية” في إشارة لا تحتاج العديد من القراءات حتى نفهم ما يجول في ذهن اويحي ” السباسي” . فالرجل يستثمر في المرحلة بكل ما تحمله هذه المحطة من ثقل ولا يهمه ما قدر ستنجر عليه لغة ” الغمز ” للولاة وهو يحدثهم مرة على الصفقات العمومية وعن ” ثمن” الحديد والاسمنت كنوع من المساوة التي لا ترقى إلى مستوى التفاوض حول ” نية” لم يعرف كيف يشرحها لا غمزا ولا لمزا عن رغبته الذي لا يرغب في استئصالها وهو المعروف بتوجهاته ” الاستئصالية” في ان يصبح رئيسا الشعب الجزائري، ورغم ذلك ومن حيث يعلم ولا يعلم بادر بدون ان يامره احد الى استئصال تلك ” النية” عندما راح يتحدث عن ضعف الأمن العمومي دون ان يسأل نفسه كيف يمكن ان تصبح رئيسا وأن تطلب من الولاة استعراض ” الهراوة” من قبل رجال الأمن في وجه الشعب، إلا إذا كان يرغب في مواجهة الشعب بالهراوة حتى يغازله من أجل انتخابه رئيسا . او أنه لا يعجبه هامش الحرية الذي وفره الدستور الجزائري لابناء الشعب ضمن ما تضمنه برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي أعطى لأفراد الشعب الجزائري مكانة مهمة ضمن برنامجه وجعل من” الجزائري” شخصا يرفع رأسه أينما حل او ارتحل، فهل يريد اويحي ان يجعل من الجزائري إنسانا مطأطئ الرأس لا يستطيع رفع رأسه وأن أفضل طريقة لذلك هي ” الهراوة” ، اذ لا يوجد هنالك اي تفسير عن ” ضعف” الأمن العمومي رغم المسار المشرف الذي قطعته الشرطة الجزائرية التي تبقى خادمة الشعب الجزائري .
يبدو فعلا ان اويحي قد خرج من النص دون ان يدرك ان ” الارتجالية” لمن لا يتقنها لا تعبد الطريق لاصحاب” النوايا” لتجسيد أهدافهم و ان اللعب على حبال الشعب لن يأتي اكله … فليس هكذا تورد الإبل يا سي أحمد .
ش. سليمان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: