أخبار العالم

بالفيديو: منتقد الشيخ السديس ممنوع من دخول مسجد بسويسرا

“إنه ليس مسجدا، إنه سفارة أخرى للمملكة السعودية” بهذه الكلمات خاطب الناشط الحقوقي الجزائري يخلف صلاح الدين من يبدو أنه أحد موظفي المؤسسة الثقافية الإسلامية بمدينة جنيف السويسرية، والذي فاجأه عند خروجه من المسجد بإخباره بمنع عودته إليه لثلاث سنوات كاملة قابلة للتجديد.

وخاطب المسؤولُ صلاحَ الدين قائلا “بناء على ما قمتم به من بلبلة يوم 27 جوان 2018 قررت المؤسسة منعكم منعا باتا ابتداء من اليوم لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد” أي منعه من الصلاة داخلها.

ويقصد المسؤول بالبلبلة محاولة الناشط طرح سؤال على الإمام والخطيب السعودي عبد الرحمن السديس خلال إلقائه محاضرة بالمؤسسة في 27جوان 2018 بعنوان “الأمن وسبل تحقيقه والمحافظة عليه” حيث تساءل الحقوقي بنبرة استنكار: كيف يمكن أن تقود السعودية وأميركا العالم نحو السلام؟ وكان يقتبس بذلك من تصريحات أدلى بها الشيخ منتصف سبتمبر 2017 لقناة “الإخبارية” السعودية على هامش مؤتمر لـ رابطة العالم الإسلاميفي نيويورك.

وبعد إخباره بمنعه من الصلاة بالمؤسسة، رد صلاح الدين -في مقطع فيديو انتشر بوسائل التواصل الاجتماعي- على الموظف بقوله “عن أي بلبلة تتحدثون، لقد حاولت طرح سؤال (على السديس) فرفض أن يجيبني، لم يرسلني أحد، الذي دفعني لطرح السؤال هو إنسانيتي”.

ورفض الناشط الجزائري أن يوقع على البيان الذي قرأه عليه من يظهر أنه مسؤول بالمؤسسة الثقافية، والذي حاول أن يترك له نسخة من البيان.

وخاطب صلاحُ الموظفَ بقوله “لا تمنعوا الناس من الصلاة. أنا لدي عنوان لماذا لم ترسلوا لي البيان لبيتي، لماذا تخبروني بقراركم أمام المسجد؟”.

وصرح الناشط الحقوقي غاضبا بقوله “إنه ليس بمسجد، إنه سفارة ثانية للمملكة”.

وبينما عبّر بعض المحيطين عن استغرابهم، وتساءلوا هل الأمر جدي؟ أجابهم صلاح بأنه ليس فيه هزل، وأنه لم تكن للمسؤولين الشجاعة لإرسال بيانهم لبيته، وانتظروا حتى خروجه من صلاة الجمعة لإخباره أمام الجميع ومنعه من العودة للصلاة، مكررا أنها مؤسسة تابعة للسعودية وليست مسجدا يُعبد فيه الله.

ووجه الناشط انتقادات لاذعة لمتخذي القرار، وقرأ عليهم آيةَ سورةِ الجن “وأنّ المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا”.

وقد استنكر صلاح الأدوار التي تقوم بها الرياض، بما في ذلك دعم الانقلاب في كل من مصر وتركيا، حسب تعبيره. وقال إنه لا يحق للسديس أن يقدم المواعظ بينما هو يفتي بقتل المسلمين في اليمن، واصفا إياه وأمثاله بأنهم “عبيد أميركا”.

وكان مجموعة من المصلين ظهروا في مقطع فيديو آخر بداية الشهر الجاري، غاضبين من وجود السديس داخل مسجدهم في سويسرا، وأعلنوا رفضهم الصلاة خلفه، وخرجوا من المسجد تباعا.

وعبّر المصلون عن سخطهم من الإمام السعودي ومن مواقفه التي وصفوها بالمتخاذلة، وذلك في مقطع قصير لقي انتشارا واسعا بمواقع التواصل

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: