أخبار الجزائر

تأسيس المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين و تزكية رياض بوخدشة رئيسا له

عقد المؤتمر تأسيسي للمجلس الوطني للصحافيين الجزائريين، بمقر نادي المجاهد ببور سعيد بالعاصمة،  بحضور أكصر من 100 صحفي و صحفية يمثلون الاعضاء المؤسسين والمجلس الوطني.حيث تمت تزكية الصحفي رياض بوخدشة رئيسا للمجلس، وهذا بعد مناقشة لوائح القانون الأساسي والنظام الداخلي، الموافقة على تسيير مرحلة لمدة سنتين الى غاية المؤتمر الوطني الأول.

أكد المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين أنه تتويجا لسنوات من العمل والتنسيق والتشاور في جو من الإكراهات والضغوط المختلفة، وتجسيدا لخطة عمل تم الاتفاق عليها في نوفمبر 2018، وأتبعت بخطوات أخرى تمثلت في الأساس بعقد جمعيات عامة ناقشت وصادقت على ورقة طريق إنشاء “نقابة وطنية للصحفيين الجزائريين الممارسين في كل وسائل الإعلام الوطني بمختلف أنواعه”، وتشكيل لذلك لجنة تحضيرية استلمت مهمة تجسيد هذه الغاية وعملت على تحقيقها بكل الوسائل القانونية المتاحة طيلة سبعة(07) أشهر مضت.

وعشية الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة والتعبير انعقدت الخميس 02 مايو 2019، بالمركز الثقافي الوطني للمجاهد بالجزائر العاصمة، جمعية عامة (مؤتمر تأسيسي) بعنوان تأسيس منظمة نقابية في قطاع الاتصال برخصة قانونية، حضرها أكثر ما يزيد عن 100 صحفي وصحفية من كل أنواع الصحافة المنتشرة في الجزائر، ومن أكثر من 15 ولاية من جهات مختلفة من القطر.

وتحت شعار (إعلام منظم – صحافة مسؤولة) انطلقت الأشغال بإشراف مكتب من 6 أعضاء (3 صحفيين – 3 صحفيات) منهم رئيس ومقرر تم تزكيتهم من طرف الحضور.

وفي جو من العمل والنقاش العميق والمسؤول بحضور محضرة قضائية، تشكلت أربع (04) لجان عمل هي:( لجنة إثبات العضوية، لجنة الترشيحات، لجنة القوانين واللوائح النظامية، لجنة التسمية).

وبعد تبيت اكتمال النصاب القانوني للجمعية العامة التأسيسية،  يثول البيان تم تشكيل مجلس وطني، والتصويت بالإجماع على اختيار (المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين) اسما للمنظمة النقابية، وانتخاب الصحفي رياض بوخدشة بالاجماع رئيسا للنقابة، والصحفي زهير مهداوي نائبا له، على أن يتم انتخاب مكتب وطني من طرف المجلس الوطني يضمن قيادة جماعية للتنظيم النقابي.

وإذ نبارك لكل أفراد الإعلامية الجزائرية ميلاد هذا الإطار المهني الجديد، نسدي عظيم التقدير لكل الزملاء والزميلات الذي قدموا إسهاماتهم بالعمل والتوجيه والنصح لأجل تحقيق غايتنا في تنظيم أنفسنا ومهنتنا والدفاع عن حقوقنا ومطالبنا المهنية والاجتماعية والاستعداد إلى ما هو قادم من تحديات ورهانات، فإننا نؤكد بأن ميادين العمل وحقول النضال تتسع للجميع، ولا مجال لتضييع المزيد من الوقت وتبديد الجهد في مهاترات غير مجدية يضيف البيان.

ونؤكد بأن الحوار المفتوح والمشاركة الجماعية وحدهما يصنعان الانجازات، وتحقيق الغايات،  كما نجدد التأكيد بأن المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين سيشرع فور استكمال ملفه القانوني، في فتح مجال الانخراط والعمل والمساهمة بالرأي وإبداء التوجيه لأجل تحقيق الغايات المطلوبة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: