تبون في أول مهمة خارجية ممثلا لبوتفليقة بأديس أبابا

دشن الوزير الأول عبد المجيد تبون أول مهمة رسمية له خارج البلاد، حيث مثل الرئيس بوتفليقة في أشغال ندوة رؤساء الدول والحكومات الإفريقية بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، التي سبق لها وأن عينت الرئيس بوتفليقة منسقا للاتحاد الإفريقي لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.
وسيقدم تبون مذكرة حول الإستراتيجية الإفريقية في مجال مكافحة الإرهاب نيابة عن الرئيس بوتفليقة، من شأنها أن تشكل خارطة طريق لمجهودات المنظمة القارية في مجال مكافحة الإرهاب.

وستكون هذه الزيارة فرصة للوزير الأول لإجراء محادثات مع رؤساء دول وحكومات البلدان الإفريقية، فضلا عن مشاركته في مختلف الاجتماعات المندرجة في إطار قمة الاتحاد الإفريقي، التي ستناقش سبل “تسخير العائد الديموغرافي من خلال الاستثمار في الشباب”، فضلا عن وضع السلم والأمن في افريقيا وإصلاح الاتحاد ومجلس الأمن إضافة إلى منطقة التبادل الحر القارية.

وخلال مداخلته، أكد تبون أن تنفيذ الإصلاح المؤسساتي للاتحاد الإفريقي “عملية معقدة مليئة بالعراقيل الموضوعية التي تتطلب تكفلا تدريجيا وتوافقيا”، وتابع قائلا: “لهذا فإنه من الأولى لنا أن نعطي أنفسنا الوقت اللازم لدراسة كل الجوانب المتعلقة بتنفيذ تدابير الإصلاح المؤسساتي في الاتحاد الإفريقي من خلال تقديم التصويبات والتصحيحات اللازمة في إطار مسعى شامل يشرك من خلاله أكبر عدد ممكن من الدول الأعضاء”.

وشدد تبون على أنه “يجب أن يتطور (الإصلاح) في كنف الظروف الملائمة للتجنيد والالتزام المتنامي للدول الأعضاء”، لافتا إلى أنه “لا يمكن أن تتحقق إلا عن طريق مسعى واقعي يجمع بين متطلبات وأهداف الإصلاحات وقدرات المساهمة الحقيقية وخاصيات الدول الأعضاء للاتحاد الإفريقي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: